قريباً في دمشق.. وضع 34 باصاً في الخدمة

شام تايمز – متابعة

أكد عضو المكتب التنفيذي لقطاع النقل والمواصلات في محافظة دمشق “مازن دباس” أنه سيتم وضع 34 باصاً جديداً في الخدمة خلال 15 يوماً، لافتاً إلى العمل على تأمين الكميات المخصصة والتي تصل إلى نحو 110 ليترات شهرياً، بواقع 5 طلبات شهرياً كل طلب يصل إلى 24 ألف ليتر، مشيراً إلى صدور قرار باعتماد الكميات من لجنة المحروقات الأساسية ليصار إلى البت بالموضوع قريباً عن طريق وزارة النفط.

وبحسب صحيفة “الوطن”، سيتم تخصيص 12 باصاً على خط دمشق – قدسيا، و8 باصات على خط دمشق – ضاحية قدسيا، و3 باصات على خط مساكن – الديماس، و4 باصات على خط صبورة – يعفور، و3 باصات على خط جرمانا – كراجات، و4 باصات على خط جرمانا – باب توما، مضيفاً: تعرفة الركوب 150 ليرة سورية للخطوط القصيرة ما دون 10 كم، و200 ليرة للخطوط الأطول من 10 كم.

ولفت “دباس” إلى أن أنه يتم متابعة رفد خطوط تشهد ازدحامات كبيرة وخاصة خط (البرامكة – كلية الهمك)، على أن يتم تحويل باصات شركة النقل الداخلي العاملة على هذه الخطوط إلى عدد من خطوط النقل ضمن دمشق.

ونفى “دباس” أي توجه لإجراء تعديل على تعرفة النقل ضمن خطوط العاصمة، معتبراً أن أي زيادة في التعرفة المقررة تستوجب المخالفة واتخاذ الإجراءات اللازمة، كاشفاً عن دفعة جديدة من السرافيس المقرر مخالفتها وحرمانها من مادة المازوت لفترة معينة، لافتاً إلى أنه خلال أسبوع يتم جرد عدد السرافيس غير الملتزمة بخطوطها، إضافةً إلى معاقبة 150 وسيلة نقل عامة من سرافيس وباصات، مؤخراً، وحرمانها من التزود بمادة المازوت لعدم التزامها بخطوط عملها، ويأتي ذلك ضمن الآلية الجديدة المطبقة بتدقيق البطاقات الشهرية للتزود بالمحروقات وخاصة أن المحافظة وضعت مراقبين تابعين لمديرية هندسة المرور والنقل بالمحافظة لضبط عمل وسائل النقل العامة من باصات نقل داخلي للقطاعين العام والخاص والباصات والميكروباصات “السرافيس”، من خلال ختم البطاقات الشهرية الخاصة بالتزود بالمحروقات عن كل سفرة تقوم بها، مع استمرار رصد أي مخالفة.

وأوضح عضو المكتب التنفيذي أن هناك سرافيس تابعة لريف دمشق تحصل على مخصصاتها، لكن لا تتقيد بالعمل، ما يسبب ضغطاً على خطوط العاصمة ويدفعها للاستنفار لتأمين عودة المواطنين إلى الأرياف، الأمر الذي يتطلب اتخاذ إجراءات رادعة بحق أي سرفيس مخالف.

وأضاف أن عدد باصات النقل الداخلي (العام) أصبح حالياً 99 باصاً، وخاصة بعد تعطل 6 باصات يتم حالياً إجراء أعمال الصيانة لها، الأمر الذي يتطلب سحب وسائل نقل من خطوط لخدمة خطوط أخرى، مع العمل بشكل إسعافي لتخديم المواطنين، مؤكداً أن المحافظة لم تمنح أي موافقة لعمل السرافيس في خدمة توصيل طلبة المدارس أو الجامعات إلخ، مبيناً أنه يتم يومياً ضبط سرافيس مخالفة، وأن عدد السرافيس والباصات العاملة يصل إلى 5800 ومنها ما يدخل إلى العاصمة من الريف.

وأكدت المحافظة أن جميع الوسائل تزود بالمازوت يومياً، وكل خط مفرز على محطة معينة لا يسمح له بالتزود بالمادة من غيرها، فيما بيّن عضو المكتب التنفيذي لقطاع المحروقات “شادي سكرية” أن كميات المازوت التي تزود لقطاع النقل في دمشق، تقدر بملايين الليترات بواقع عدد طلبات كبير شهرياً، فعلى سبيل المثال يتم تزويد باصات النقل الداخلي العام بـ 18 طلباً شهرياً، بأكثر من 400 ألف ليتر، إضافةً إلى الخزانات التي تزود السرافيس ومختلف وسائل النقل حيث تُزود بكميات كبيرة شهرياً.

يشار إلى أن الباصات الجديدة التي تم الحديث عنها مؤخراً، لم تبصر النور لتخفيف الضغط عن خطوط النقل التي تشهد ازدحامات كبيرة، ويرجع المعنيين في محافظة دمشق السبب إلى متابعة تأمين المخصصات اللازمة من المازوت التي لم تبدأ حتى تاريخه.

 

شاهد أيضاً

طرح 5 أطنان من الحمضيات في السويداء

شام تايمز – متابعة بدأ فرع المؤسسة السورية للتجارة بالسويداء طرح 5 أطنان من الحمضيات …

اترك تعليقاً