“الزراعة الحافظة” بديلة عن التقليدية في درعا

شام تايمز – متابعة

أكد مدير الزراعة في درعا المهندس “بسام الحشيش” أن تجربة الزراعة الحافظة حققت نجاحاً لدى 100 فلاح في محافظة درعا بعد مدهم بالبذار والسماد وآلة البذر المباشر، من قبل مديرية الزراعة ومحطة “إزرع” التابعة للمركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة “أكساد”، لافتاً إلى أن استخدام تقنيات الزراعة الحافظة في حقول الفلاحين قلّل تكاليف الإنتاج الزراعي إلى نحو 40% وزاد دخلهم، مضيفاً أن الزراعة الحافظة بديلة عن الزراعة التقليدية.

وبين “الحشيش” أن نحو 100 فلاح حصلوا على البذار والسماد وآلة البذر المباشر مجاناً، وطبقوا هذه التجربة في حقولهم على مساحات محدودة حيث أظهرت النتائج تفوق الزراعة الحافظة على التقليدية، ولا سيما مع قلة الهطولات المطرية وشح الموارد المائية.

بدوره، أوضح رئيس محطة “إزرع” التابعة لأكساد المهندس “حسين قطمة” أن برنامج الزراعة الحافظة يطبق في محطة “إزرع” منذ عام 2006 وأظهرت النتائج والبحوث تفوقه على الزراعة التقليدية مع ميزات تتعلق بتوفير تكاليف الإنتاج كما أن الزراعة الحافظة صديقة للبيئة وتزيد من خصوبة التربة من خلال تفكيكها بالديدان بعيداً عن الحراثة، مبيناً أن المحطة زرعت ضمن خططها السابقة حقولاً للقمح وفي الموسم الحالي تمت زراعة القمح والبيقية وكانت النتائج ممتازة.

الدكتور “أيمن العودة” رئيس برنامج الزراعة الحافظة في “أكساد” أكد أن هذا البرنامج واعد وبديل عن نظم الإنتاج الزراعي التقليدية التي تعتمد على تحضير الأرض وفلاحتها قبل الزراعة، ويعتمد على استعمال آلة البذر المباشر التي تعمل على إحداث شق في الأرض مثل خندق أو شريط بعمق وعرض كافيين لوضع الأسمدة والبذار وتغطيتها بشكل ملائم.

وأوضح أن الزراعة الحافظة تختلف عن التقليدية لجهة عدم فلاحة التربة والتغطية المستمرة لسطح التربة ببقايا المحصول السابق وتطبيق الدورة الزراعية المناسبة، مبيناً أن التطبيق لدى الفلاحين وعلى مختلف المحاصيل أدى إلى زيادة الإنتاجية في وحدة المساحة تحت ظروف الزراعة المطرية التي تشكل التحدي الرئيس بالنسبة للفلاح بسبب قلة الهطولات وشح الموارد المائية.

وأكد العودة أن الزراعة الحافظة تقلل من تكاليف الإنتاج بنحو 40 إلى 50%، بسبب إلغاء الفلاحات وتوفير أجور اليد العاملة وتقليل كمية استهلاك الوقود ومعدل البذار والأسمدة لاستخدام آلة حديثة، هي آلة البذر المباشر التي تضع البذار والسماد على أعماق مناسبة ومتجانسة، بالتالي تخفض معدل السماد كما تخفض كمية البذار بالهكتار لحدود 30 إلى 40% أي أن الفلاح يضيف 150 كغ بذار قمح في الهكتار الواحد بدلاً من 200 كغ و100 كغ بذار شعير بدلاً من 150 كغ.

شاهد أيضاً

طرح 5 أطنان من الحمضيات في السويداء

شام تايمز – متابعة بدأ فرع المؤسسة السورية للتجارة بالسويداء طرح 5 أطنان من الحمضيات …

اترك تعليقاً