خبير اقتصادي”: لا يعقل لشركة أموال أن يكون رأس مالها


شام تايمز – متابعة

أكد الخبير المالي والاقتصادي وعميد كلية الإدارة والاقتصاد في جامعة قاسيون د. “سلمان الحكيم” أن هناك مشكلة في التعليمات والبيئة التشريعية، فاليوم لا يعقل لشركة أموال محدودة المسؤولية أن يكون رأس مالها محدد بخمسة ملايين، علماً أنه إذا دخلنا في تفاصيل الشركات وأنواعها فالشركات المحدودة المسؤولية تندرج ضمن شركات الأموال والشيء الأساسي بها أن مسؤولية الشركاء تجاه ديون الشركة تنحصر تماماً بمقدار حصتهم برأس المال.

وأكد “الحكيم” لإذاعة “ميلودي إف إم” أن رأس المال المصرح به “5 مليون” لا يكفي لشيء، ولا يمكن للشركة محدودة المسؤولية أن تتحمل مسؤوليتها أمام الدائنين برأسمال 5 ملايين.

وأشار “الحكيم” إلى أن كلما ارتفع رأس المال كلما ارتفعت الضريبة ومن جهة ثانية عند فرض ضريبة دخل على أرباح الشركة فإن المالية تأخذ كل العوامل بعين الاعتبار، ومثالاً على ذلك “عندما يكون لدي رأس مال كبير فحتما يجب أن يكون حجم نشاطي كبير، لكن ما يحصل هو تخفيض رأس المال وتخفيض الرقم المعلن للأعمال لتلافي الضرائب”.

وبين “الحكيم” أن مسؤولية الشركاء في الشركات محدودية المسؤولية منحصرة بحصتهم برأس المال، وبالتالي يمكنهم القول إن رأس مالهم هو “5 مليون”ولا يكفي منح الدائنين حقهم.

شاهد أيضاً

نسخ لصق

لا يمكن أن ننكر أبداً من ناحية علمية أو منطقية دور السلوكيات المكتسبة في بناء …

اترك تعليقاً