ملف المواقف المأجورة على طاولة أعضاء مجلس محافظة حلب

شام تايمز – حلب – إسراء جدوع

تركزت مداخلات أعضاء مجلس محافظة حلب في اختتام دورته السادسة على ظاهرة المواقف المأجورة والكثير من الملاحظات التي يجب تلافيها في شوارع المدينة.

وطالب الأعضاء بضرورة استلام المزارعين والفلاحين لمخصصاتهم من كميات المازوت الزراعي ليتسنى لهم زراعة محاصيلهم في وقتها وفق الخطة الموضوعة لمختلف المحاصيل الزراعية، وتشكيل لجنة لتلافي الملاحظات التي أبداها بعض الأهالي بخصوص المقبرة الحديثة، ووضع مركز إطفاء في منطقة دير حافر نظراً لأهميته واهمية المنطقة كونها تخدم مناطق منبج والباب ودير حافر، وإنارة وتزفيت العديد من شوارع المدينة التي هي بحاجة إليها خاصة الفرعية منها، ووضع مطبات بسيطة امام المدارس، وترميم وتأهيل الأرصفة والأردفة في شوارع صلاح الدين وسيف الدولة والاعظمية، ومنع الباعة الجوالين ليلاً ورفد القطاعات بالكوادر والآليات المطلوبة للقيام بأعمالهم، كما يجب وتزفيت الشوارع خاصة الفرعية والمحفرة منها.

كما طالب الأعضاء بوضع المخطط التنظيمي للمدينة، وإلى أين وصلت مشاريع مناطق التطوير العقاري في كل من الحيدرية وتل الزرازير.

كما شملت مطالب الأعضاء تزويد الريف بمراكز لقاحات فايروس كورونا، والاهتمام أكثر بنظافة المدينة وإزالة الإشغالات خاصة في الأحياء الشعبية، وتأهيل حدائق كل من أحياء سيف الدولة وصلاح الدين والأشرفية وقمع التجاوزات العمرانية الحاصلة في أحياء المدينة خاصة في الحمدانية، والتشدد في قمع مخالفات البناء والتركيز على المواقف الطابقية وتوزعها في الأحياء بدل المواقف المأجورة، والحد من التقليم الجائر للأشجار في شوارع المدينة وقمع ظاهرة انتشار الدراجات النارية لما تسببه من مشاكل في بعض الأحيان وضرورة توفر بعض الزمر الدوائية.

بدوره، بيّن رئيس فرع المرور بحلب العميد “لبيب اليوسف” خلال مداخلة، أنه يجب أن يتم بشكل دوري قمع مخالفات السير ويطبق القوانين والأنظمة المعمول بها خاصة قانون السير ويقوم بحملات قمع للدارجات النارية، لافتاً إلى أنه تم خلال هذا العام تنظيم نحو ألف ضبط بحق الدراجات النارية وحدها.

وأشار الدكتور “مازن حاج رحمون” معاون مدير الصحة إلى أن هناك حملة وطنية خلال شهري تشرين الثاني وكانون الأول للتصدي لوباء كورونا عبر /65/ مركزاً، منها /28/ موجودة بالمدينة و/37/ في الأرياف إضافة إلى الفرق الجوالة بحيث يمكن لأي مواطن الحصول على اللقاح وإمكانية إعطاء اللقاح عبر المديريات والمؤسسات العامة، داعياً المواطنين لأخذ اللقاح نظراً لأهميته، مشيراً الى أن كافة الزمر الدوائية متوفرة نظراً لتوفر البدائل، بالرغم من مطالبة أصحاب المعامل الدوائية برفع التسعيرة الدوائية.

المهندس “أحمد رحماني” نائب رئيس مجلس مدينة حلب أكد أن موضوع الحدائق حالياً يتابع وهي في طور التأهيل والترميم وكذلك الأمر بالنسبة للاردفة وانارة الشوارع ونظافة المدينة التي تتابع بشكل يومي وفق برامج وخطط موضوعة، مشيراً إلى أن مجلس المدينة يتابع مسألة التشدد بقمع المخالفات العمرانية عبر حملات مستمرة مع إزالة الاشغالات التي تتم تباعاً حسب إمكانات القطاعات والمجلس، مشيراً إلى أن مناطق التطوير العقاري قد بدأ مجلس مدينة حلب بمنطقة الحيدرية كونها مملوكة بالكامل لمجلس المدينة وقد تم الإعلان عنها /3/ مرات للاستثمار ولم يتقدم أي أحد لحد الآن وكذلك الأمر بالنسبة لمنطقة تل الزرازير التي تم الإعلان عنها مرتين، وأن مجلس المدينة تلافى الملاحظات فيما يخص المقبرة الحديثة وحالياً لا يوجد أي إشكالية بهذا الخصوص.

وفيما يخص المواقف المأجورة، أكد “رحماني” أن مجلس المدينة يتقبل أية ملاحظات تخص هذا المشروع وإمكانية عرضها على المجلس لتلافيها والأخذ بها، خاصة فيما يتعلق بالملاحظات الفنية والمرورية والغرامات وسواها من الملاحظات سواء تلك التي أبرزها أعضاء المجلس او التي ترد من المواطنين خاصة في الأحياء الشعبية التي هي الأخرى طالتها المواقف المأجورة.

وفي ختام الجلسة، وافق المجلس على ضرورة رفع مذكرة بخصوص المواقف المأجورة وضرورة تزويد المجلس بصورة عن العقد المبرم مع الشركة وابداء الرأي حول مختلف النقاط الخلافية المطروحة.

شاهد أيضاً

“واشنطن” تعدل بعض العقوبات المفروضة على سورية

شام تايمز – متابعة أفادت وسائل إعلامية أجنبية أن وزارة الخزانة الأمريكية قررت، الأربعاء، تعديل …

اترك تعليقاً