معاون وزير الإعلام: الاتفاق السوري الروسي في المجال الإعلامي يهدف للمواكبة مع الوقائع الجديدة

شام تايمز – رئيس التحرير: هاني هاشم

أكد معاون وزير الإعلام “أحمد ضوّا” لـ “شام تايمز” أن المفاوضات التي جرت ضمن فعاليات اجتماع الهيئتين التنسيقيتين الوزاريتين المشتركتين الروسية والسورية حول عودة اللاجئين إلى سورية، والتي تركزت حول التعاون الإعلامي ما بين سورية وروسيا متعلقة بمجموعة من الملفات، والهدف الأساسي منها هو تحسين الوضع الحالي للإعلام في ظل محاولات تشويه ما يحصل في سورية من أجل تحسينه أو تطويره أو مواكبته لعالم الإعلام والاتصال.

وقال “ضوّا”: “في المفاوضات السابقة تم توقيع اتفاقية بين الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون مع وكالة (سبوتنيك) والآن الاتفاقيات تأتي لمواكبة الإعلام مع الوقائع الجديدة سواء كان في مجال الإعلام المرئي أو المسموع أو الإعلام الجديد”.

بدورها، مديرة دائرة تطوير الاتصال الجماهيري والتعاون الدولي مع وزارة الصناعة الرقمية في روسيا “إيكاتيرينا لارينا” قالت: “تحدثنا مع وزارة الإعلام السورية حول المشاكل ومواجهتها في مجال الإعلام والصحافة والاتصالات وحول التضليل الإعلامي الذي تتعرض له سورية، والحقيقة في طرفنا وهذا أهم شيء”.

وبدأت صباح الثلاثاء، فعاليات الجلسة المشتركة للهيئتين التنسيقيتين الوزاريتين المشتركتين الروسية والسورية حول عودة اللاجئين إلى سورية بمشاركة دبلوماسيين عرب وأجانب.

وتشمل أعمال الاجتماع، جلسة للهيئتين الوزاريتين التنسيقيتين السورية والروسية بحضور ممثلين عن منظمة الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر والمنظمات الإنسانية الأخرى، إضافة إلى مناقشة الجانبين السوري والروسي توقيع اتفاقيات تعاون في مختلف المجالات.

وتتضمن فعاليات الاجتماع، لقاءات في مختلف المحافظات ضمن قطاعات الإعلام والإسكان والأشغال العامة والإدارة المحلية والبيئة والكهرباء والتعليم العالي والزراعة والإصلاح الزراعي والصناعة والصحة وتوزيع مساعدات وكتب مدرسية في عدد من المحافظات.

يشار إلى أنه عقد المؤتمر الدولي حول عودة اللاجئين السوريين في تشرين الثاني عام 2020 ودعا حينها، المجتمع الدولي إلى تقديم الدعم المناسب لتوفير السكن للمهجرين وعودتهم للحياة الطبيعية، وزيادة مساهمته ودعمه لسورية، بما في ذلك العمل من خلال تنفيذ المشاريع المتعلقة بإعادة الإعمار المبكر، متضمنة المرافق الأساسية للبنية التحتية مثل المياه والكهرباء والمدارس والمشافي وتقديم الرعاية الصحية والطبية والخدمات الاجتماعية، ونزع الألغام.

شاهد أيضاً

2400 هكتار من أراضي “الغاب” لزراعة “البيرلي وفرجينينا”..

شام تايمز – متابعة خصصت الهيئة العامة لإدارة وتطوير الغاب مساحة 2400 هكتاراً ضمن الأراضي …

اترك تعليقاً