“إكسبو دبي 2020” يكسر حاجز التوقعات بعدد زوار ضخم

شام تايمز – زينب ضوّا

كشف القائمون على “إكسبو دبي 2020” عدد زوار المعرض بالتزامن مع انتهاء الأسبوع السادس لهذا الحدث الضخم.

وزاد عدد زوار “إكسبو دبي” في الأسبوع الحالي بمقدار 636 ألف و265 زائر مقارنة بعدد زوار الأسبوع الماضي، حيث ساهمت الفعاليات الثقافية والرياضية والأنشطة الترفيهية المختلفة الموجهة للعائلات من مختلف الجنسيات في جذب أعداد كبيرة من الزوار.

يشار إلى أن عدد الزيارات عبر المنصات الرقمية للمعرض بلغ 15.7 مليون خلال الفترة الممتدة من 1 تشرين الأول الماضي إلى 14 تشرين الثاني الجاري.

ويهدف المعرض إلى استعراض ما تقدمه الدول المشاركة من تراث متنوع وتجارب ثقافية متنوعة وابتكارات وحلول تكنولوجية تسهم في صنع المستقبل في مجالات متعددة.

ومؤخراً أظهر مسح نشرت نتائجه، الأربعاء 3 تشرين الثاني، أن القطاع الخاص غير النفطي في الإمارات نما في تشرين الأول بأسرع وتيرة منذ كانون الثاني 2019، مسجلاً نمواً للشهر تشرين الثاني على التوالي، مع انطلاق معرض “إكسبو الدولي”.

وقفز مؤشر “آي إتش إس ماركت” لمديري المشتريات في الإمارات المعدل في ضوء العوامل الموسمية إلى 55.7 في تشرين الأول، من 53.3 في أيلول، بفضل زيادة الإنفاق والسياحة، وهو أعلى من مستوى 50 نقطة الفاصل بين النمو والانكماش.

وقال “ديفيد أوين” الاقتصادي في “آي إتش إس ماركت”: “إكسبو 2020 انطلق أخيراً في الإمارات في بداية تشرين وجلب زيادة محل ترحيب شديد في النمو في أنحاء القطاع الخاص غير النفطي”.

وتعرضت طاقة الأعمال في القطاع غير النفطي لضغوط متجددة بسبب ارتفاع الطلبات الجديدة، ما أدى إلى تزايد الأعمال المتراكمة للشهر الرابع على التوالي، وإن كان التوسع بوتيرة أقل قليلاً مما كان عليه في أيلول.

وكان النمو في المؤشر الفرعي للعمالة طفيفاً وأعلى قليلاً مما كان عليه في أيلول.

وبحسب “أوين”، سيكون الاختبار الرئيسي لاقتصاد الإمارات هو ما إذا كان هذا الارتفاع الأولي في الطلب بسبب المعرض (إكسبو) يمكن أن يستمر خلال الأشهر المقبلة، كما ننتظر لنرى ما إذا كان هذا سيعزز نمو التوظيف، إذ أظهرت أحدث البيانات معدل توظيف ضعيفاً، على الرغم من تنامي الضغط على طاقة الأعمال.

وأضرت القيود المرتبطة بفايروس كورونا العام الماضي بقطاعات حيوية مثل السياحة وتجارة التجزئة والنقل.

وافتتح معرض إكسبو دبي 2020، الذي تأجل بسبب فيروس كورونا في دبي، حيث يهدف القيمون إلى تنظيم أكبر تجمع عالمي منذ بداية الوباء.

وتعرض أكثر من 190 دولة ثقافاتها وابتكاراتها، داخل أجنحة مدهشة من الناحية المعمارية، على موقع تبلغ مساحته 438 هكتارا.

وأنفقت حكومة دبي ما يقدر بنحو 7 مليارات دولار على الحدث، فيما تأمل في جذب 25 مليون زائر خلال الأشهر الستة المقبلة، لتعزيز السياحة والاستثمار في الإمارة.

شاهد أيضاً

شركة تل سلحب للسكر تستعد للعمل في تموز المقبل

شام تايمر – هبه الحوراني أكد مدير المؤسسة العامة للسكر المهندس “سعد الدين العلي” لـ …

اترك تعليقاً