باحث اقتصادي: الأسرة تحتاج لـ 800 ألف ليرة شهرياً

شام تايمز – متابعة
أكد الباحث الاقتصادي الدكتور “علي محمد” على أن يكون التركيز خلال المرحلة الحالية فيما يخص الأجور والدخول الشهرية للعاملين في الجهات العامة هو على إعادة النظر وهيكلة الحوافز وربطها بالإنتاج بما يسمح بزيادتها وتحقيق منفعة أكثر للعاملين المستحقين لمثل هذه الحوافز على التوازي، لإعادة النظر في التعويض العائلي وزيادته، وأيضاً تقييم ضريبة الدخل على الأجور والدخول الشهرية للعاملين في الجهات العامة وهي منظورة منذ وقت أمام لجنة إصلاح النظام الضريبي.

وفيما يخص متوسط الدخل الذي تحتاجه الأسرة السورية اليوم، بيّن “محمد” أن أسرة من 4 أشخاص تحتاج ما لا يقل عن 800 ألف ليرة شهرياً لتأمين الاحتياجات الأساسية، عدا أجور المسكن والاحتياجات الطبية والعلاجية في حال كانت هناك حالات مرضية لأن قيم الدواء والعلاج باتت مرتفعة وتحتاج لنفقات عالية تعجز الكثير من العائلات على تأمينها.

وعن إمكانية الخزينة العامة لسد مثل هذه الزيادات، أوضح “محمد” بأن هذا الشأن تجيب عنه وزارة المالية، وفي حال افترضنا أنه تم إقرار زيادة 100% في الأجور فإن كلفتها ستكون نحو ألفي مليار ليرة، وهو ما يعادل نحو 18% من إجمالي النفقات الجارية في الموازنة التقديرية للعام المقبل 2022 والتي تبلغ حدود 11 ألف مليار ليرة.

واعتبر “محمد” أنه من المهم في الوقت الحالي تعزيز القوة الشرائية للأجور والمعاشات وليس زيادة قيم هذه الأجور لأنها ستتعرض للتآكل بفعل التضخم الذي يحول دون تحقيق الغاية من زيادة قيمة الأجور، وعليه لابد من التركيز على دعم وتعزيز الإنتاج ورفع معدلاته وفي مختلف القطاعات الزراعية والصناعية والتجارية والسياحية وغيرها.

شاهد أيضاً

بورصة دمشق تعيد التداول على أسهم شركة سيريتل

شام تايمز – متابعة كشف مصدر مسؤول في سوق دمشق للأوراق المالية بأنه سيتم إعادة …

اترك تعليقاً