“إكسبو دبي 2020” يحتفي بيوم سورية الوطني.. باحث اقتصادي: سورية حاضرة ومقصودة

شام تايمز – حسن سليمان

يحتفي اليوم معرض إكسبو دبي 2020 باليوم الوطني لسورية ضمن الأيام الوطنية للدول المشاركة في المعرض، عبر إقامة مجموعة من الأنشطة الثقافية والفنية المتنوعة، التي أعد لها فريق الجناح السوري بالتعاون مع السفارة السورية في الإمارات والأمانة السورية للتنمية.

وفي حديثه لـ “شام تايمز” قال الباحث الاقتصادي الدكتور “سليمان سليمان”: إن سورية تحتاج إلى العمق العربي والعلاقات العربية بالدرجة الأولى، وعودة سورية اليوم سواء من خلال دعوتها إلى العودة للجامعة العربية، والزيارات الأخيرة “العلنية أو غير العلنية” من بعض الدول، تؤكد على أهمية الشق الاقتصادي فيما يخص معرض “اكسبو دبي 2020″، مشيراً إلى أن سورية عادت إلى المربع الاقتصادي الذهبي، لأنها تتمتع بموقع ذو رؤوس ثلاث ولا يمكن أن يكون العالم في الشرق الأقصى أو الأوسط أو الأدنى موجود دون وجود سورية، مؤكداً أن كل العبور والممرات الاقتصادية والكوريدورات المالية تمر من سورية.

وأكد “سليمان” أن سورية عادت إلى عمقها العربي من خلال بوابة الاقتصاد ومشاركة سورية ورفع العلم السوري في معرض “اكسبو دبي 2020″، مشيراً إلى أن المشاركة دليل على أن سورية حاضرة ومقصودة، لذلك لا عمل اقتصادي إلا من خلالها، لافتاً إلى أن العقوبات الأمريكية المفروضة على سورية تم خرقها من خلال عودة سورية إلى المعارض الدولية، ومن خلال العلاقة مع الأردن ورفع بعض العقوبات من الخزينة الأمريكية على الأجور التي ستتقاضاها سورية سواء كانت بالعملة الصعبة نقداً أو غاز أو كمية من الكهرباء.

وأشار “سليمان” إلى أن عودة المنتديات أو المجالس أو ملتقيات العمل أياً كان طبيعتها تأتي من خلال مجالس رجال الأعمال، وهو ما يعني عودة القطاع الخاص والتشاركية معه لأنه مستثنى من العقوبات، لهذا يؤدي دوره الوظيفي بديلاً عن الدولة، مؤكداً أنه عندما يتم الانفتاح على دولة أو الخروج من أزمة اقتصادية أو سياسية، فإن رجال الأعمال هم من يمتلكون المفتاح الأساسي للعبور من هذا الممر ألا وهو عودة العلاقات بشقيها الاقتصادي والسياسي، لافتاً إلى أن هذه المجالس موجودة منذ عام 2006 لكن تجديد عودة رجال الأعمال يعني عودة القطاع الخاص بشقيه الاقتصادي والسياسي وهذه بوابة لعودة المؤسسات الحكومية.

وأكد وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية الدكتور “محمد سامر الخليل” في كلمة خلال بدء الاحتفال أن سورية تسعى لاستثمار كل الإمكانات والطاقات المتاحة لتنمية اقتصادها، وتؤمن أن التعاون الدولي هو المحرك الأساسي لأي عمل اقتصادي، داعياً إلى مشاركة سورية المرحلة الحالية والتي عنوانها العمل والإنتاج والبناء.

من جانبه هنأ المدير التنفيذي لمكتب المفوض العام لمعرض “إكسبو دبي 2020″، “نجيب محمد العلي” السوريين على مشاركتهم المميزة تحت شعار “معاً المستقبل لنا” وقال: “نراها فرصة مناسبة ليتعرف العالم على ما حققه الشعب السوري الشقيق من تطور وتقدم في مختلف المجالات، وتسليط الضوء على الأفكار الريادية والمشاريع والخطط والبرامج المستقبلية التي يسعى السوريون إلى تحقيقها لاجتذاب المستثمرين من مختلف أنحاء العالم، مشدداً على عمق العلاقات التاريخية التي تربط الإمارات وسورية، ومشيراً إلى دور السوريين في مجال الطب والتعليم والإعلام في الإمارات المتحدة.

وكان سفير سورية لدى الإمارات والمفوض العام لجناح سورية في المعرض الدكتور “غسان عباس” أوضح لوكالة “سانا” السبت أن الاحتفال باليوم الوطني لسورية يتضمن فعاليات ثقافية وفنية تعبر عن غنى التراث والثقافة السورية مثل أداء حي لفن الخط العربي طيلة يوم الاحتفال وعرض موسيقي تحت اسم “فيوجن” مستوحى من الشعر الصوفي والتراث السوري، إضافة إلى حفل تذوق للبوظة التقليدية السورية ومسير وطني وعروض موسيقية في الساحات العامة والحدائق وتقديم لفرق موسيقية وعرض إنتاج مرئي.

شاهد أيضاً

اتساع مساحات زراعة الفستق الحلبي في السويداء

شام تايمز- متابعة بيّن المهندس “وسام خداج” رئيس شعبة الفستق الحلبي في دائرة المكاتب المتخصصة …

اترك تعليقاً