هل بات وصول أسطوانة الغاز إلى المنزل مشروطاً برفع سعرها؟

شام تايمز – كلير عكاوي

يبدو أن الطبّاخ الكهربائي انتصر على الغاز المنزلي رغم شح الكهرباء في سورية، حيث وصلت شكاوى عديدة لـ “شام تايمز” حول عدم وصول رسالة استلام أسطوانة الغاز لفترات طويلة تصل إلى 100 يوم رغم توفر الأسطوانات بالسوق السوداء من40 إلى 60 ألف ليرة سورية تقريباً وربما أكثر في بعض الأماكن، فيما تراجعت أهمية وجود البطاقة الإلكترونية في منازل المواطنين لمخالفتها الوعود وعدم استطاعتها توفير المواد الأساسية الحياتية.

وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك “عمرو سالم” أصدر قراراً حدّد فيه أسعار أسطوانات الغاز المباعة عن طريق البطاقة الإلكترونية، حيث حدّد سعر أسطوانة الغاز المنزلي الموزّع عبر البطاقة الإلكترونية بالرّسائل (10 كغ) 9700 ليرة سوريّة وسعر أسطوانة الغاز الصناعي الموزّع عبر البطاقة الإلكترونيّة (16 كغ) 40 ألف ليرة سوريّة.

وينطبق هذا القرار على جميع الأسطوانات التي تسلّم اعتباراً من صباح اليوم 2/11/2021، ثم أرفق القرار بتبرير الرفع وأنّ كلفة أسطوانة الغاز المنزلي على الدولة هي 30 ألف ليرة، أي أنّ السعر الجديد هو ثلث الكلفة والثلثين يمثّلان مقدار الدّعم.

وجاء القرار بناءً على كتاب وزير النفط وتوصية اللجنة الاقتصاديّة، ونظراً لارتفاع أسعار المشتقّات النفطيّة العالميّة وارتفاع كلف تأمينها ونقلها بسبب العقوبات على سوريّة، ولضمان استمرار تأمين المادّة الأساسيّة، وعدم الوقوع بالعجز.

وأقلق ارتفاع سعر أسطوانة الغاز إلى 10 آلاف ليرة تقريباً بعض المواطنين، فمنهم من قال: “أكابد لتدبير متطلبات حياتي اليومية مع تدهور الحالة المعيشية على وقع الأزمات الاقتصادية المتلاحقة التي تعصف بالبلاد تزامناً مع رواتب زهيدة، وإذا كل 7 أشهر سيتضاعف سعر أسطوانة الغاز مصيبة!”، ومنهم من كان غير مهتماً بقوله: “يزيدوا السعر المهم تتوفر المادة”.

ونفت وزارة النفط والثروة المعدنية ما يتم تداوله عن اختزال مدة استلام البنزين من 24 ساعة إلى 4 ساعات، مؤكدة بأنه لم يصدر أي تعديل بهذا الخصوص.

وأكد مدير عمليات الغاز “أحمد حسون”، مؤخراً، أنه لا توجد مدة محددة لاستلام رسالة الغاز المنزلي، وأن فترة توزيع الغاز مرتبطة بتوفرها، فإذا نقصت التوريدات تزداد المدة، فلا وجود لأقصى أو أدنى مدة لاستلامها.

وأصدرت وزارة النفط قراراً في آذار الفائت، برفع سعر أسطوانة غاز البوتان المنزلي وزن /10/ كغ للمستهلك، ليصبح /3850/ ليرة سورية بدلاً من 3000 ليرة سورية.

شاهد أيضاً

“مكتب الزيتون”: الزيت السوري يجب ألا يغيب عن الأسواق العالمية.. والموسم القادم “مبشر”

شام تايمز – متابعة أكدت مديرة مكتب الزيتون في وزارة الزراعة “عبير جوهر” أن الوزارة …

اترك تعليقاً