“سالم” يصف تصريح عضو بغرفة التجارة بشأن الزيت “بالكاذب”!

شام تايمز – متابعة

وصف وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك “عمرو سالم” تصريح عضو مجلس إدارة غرفة تجارة دمشق “ياسر أكريم”، الثلاثاء، بشأن احتكار استيراد الزيت لحساب شخصين بأنه تصريح كاذب.

وكتب “سالم” على صفحته في “فيسبوك” منشوراً أكد فيه أن ما صرّح به أحد اعضو غرفة تجارة دمشق، حول أن وزارة الاقتصاد لم تسمح إلّا لاثنين باستيراد زيت دوار الشّمس، وقال: ” إن هذا التصريح كاذب وغير مسؤول ولا يقبل ان يصدر عن عضو مجلس إدارة غرفة تجارة”.

وبحسب الوزير “سالم”: “إجازات الاستيراد لزيت دوار الشمس بلغت كمياتها 109 آلاف طن ورقيمةٍ إجماليّةٍ بلغت أكثر من 64 مليون يورو موزّعة على عدد من التجار وليس تاجرين او ثلاثة او اكثر، مشدداً على أن كلّ كلام غير ذلك هو كلام كاذب يهدف إلى خلق بلبلةٍ ويبرّر احتكار كلّ هذه الكميّات التي سمحت الدّولة باستيرادها وامّنت لها القطع الاجنبي اللازم.

وقال “سالم” : “إضافةّ إلى طرح زيت دوّار الشمس عبر السّوريّة للتجارة بسعر تدخّل إيجابي، فإنّ الوزارة تقول لكلّ محتكرٍ لهذه المادّة انّه إذا لم يطرحها في الاسواق خلال الأيّام القليلة القادمة بأسعار منطقيّة، فإنّ الوزارة ستستخدم فقرات القانون والمرسوم 8 التي تسمح للوزير باتّخاذ جميع الإجراءات اللازمة لتوفير المواد الغذائيّة للمواطنين” .

وختم الوزير عمرو سالم تعقيبه بالقول: “جمعنا كامل بيانات الّذين استوردوا هذه الكمّيّات الهائلة.. وسنكون مع كلّ رجل أعمال وطني يربح بالمعقول ويقدّم للنّاس” .

يشار إلى أن “أكريم” صرّح لوسائل إعلام محلية، في وقت سابق، متسائلاً عن أسباب السماح للسورية للتجارة باستيراد الزيت وعدم السماح للقطاع الخاص باستيراده، واتهم في تصريحاته وزارة الاقتصاد بحصر استيراد الزيت من خلال شخصين فقط، يستوردانه بكميات كبيرة، ويتم تعبئته بعبوات صغيرة في سورية ويأتي من الخارج بعبوات كبيرة ولا يتم تصنيعه في سورية إنما يتم تعبئته فقط، لافتاً إلى أن قلة عدد المستوردين أدت إلى احتكار المادة وقلتها في السوق وبالتالي ارتفاع سعره، مطالباً بضرورة إعادة التفكير بطريقة توزيع الاستيراد والسماح بالاستيراد وأنه يجب السماح للجميع باستيراد المادة الأساسية مثل الزيت.

واعتبر “أكريم” أن مادة الزيت باتت محتكرة من السورية للتجارة بعد السماح لها بالاستيراد وكذلك من الأشخاص المسموح لهم بالاستيراد حالياً، منوهاً بأن هناك ارتفاعاً عالمياً في سعر الزيت لكن لا يصل لسعر المبيع الذي نراه في سورية، مؤكداً في الوقت نفسه بأن سعر الزيت في كل دول العالم أرخص من سعره في سورية .وتابع الوزير سالم في تدوينته : “الحقيقة الموثّقة بالأرقام من إجازات الاستيراد والموانئ والجمارك، فتبيّن أنّ مصانع تكرير وتعبئة زيت دوار الشمس في سوريّة قد استوردت كميّة ٥٨ الف طن وبقيمة ٤٣ مليون يورو منذ بداية العام الحالي ٢٠٢١ وحتى ٣٠ أيلول في العام الحالي موزّعةً على تسعة معامل” .

شاهد أيضاً

بدء بيع الغراس الحراجية لفلاحي حمص

شام تايمز – متابعة باشرت دائرة الحراج في مديرية زراعة حمص بعملية بيع الغراس الحراجية …

اترك تعليقاً