وزارة الكهرباء: لا يوجد قرار متخذ حتى الآن بخصوص أسعار الكهرباء

شام تايمز – متابعة

أكد معاون وزير الكهرباء لشؤون التخطيط “نضال قرموشة” أنه ليس هناك قرار متخذ حتى الآن بخصوص أسعار الكهرباء، وهناك دراسات يتم تحديثها بشكل دائم للتكاليف والتعرفة، حيث وصلت قيمة الاستخدامات والتكاليف إلى 5,300 مليار، منها حوالي 4,999 مليار ل.س من قيمة الوقود، وبالتالي الكلف الكبيرة في كلف الوقود.
وأضاف “قرموشة” أن قيمة مبيعات الكهرباء وفق التعرفة المعمول بها على جميع التوترات، 300 مليار فقط، وهو فرق كبير ولا يُعمل به في المنظومات الكهربائية العالمية، وهذا الفرق يجب تلافيه بشكل دائم، مبيناً أن الدراسات تشير إلى لزوم رفعها على بعض الشرائح والشريحة الأساسية التي سيتم مقاربتها هي ليست الشرائح الفقيرة وإنما الصناعيين.

وأكد معاون وزير الكهرباء لإذاعة ” ميلودي اف ام “، أن تكلفة الدعم الكبير بين 5,300 مليار مقابل 300 مليار مبيعات سببت عدم انتشار الطاقات المتجددة على نطاق واسع في جانب الطلب والتزويد، وعدم رفع كفاءات استخدام الطاقة الذي يسمى الهدر الفني، مبيّناً أنه إذا تم الرفع على الصناعيين الذين لا تشكل نسبة الاستهلاك الكهربائي لديهم من تكاليف الإنتاج حوالي 2-3% من معظم أنواع الصناعة، ماعدا الصناعات ذات الاستهلاك الكثيف التي قد تصل إلى 10% من تكاليف إنتاجها، سيدفع الصناعيين نحو استخدام الطاقات المتجددة وتلبية جزء كبير يصل إلى 30 – 40% من استخدامه للواقط الكهروضوئية أو السخنات الشمسية وغيرها.

وتبلغ كلفة الكيلو واط الساعي وصولاً من الوقود هو 300 ليرة، وطن الفيول المستخدم حوالي مليون و200 ألف، أما وسطي سعر المبيع على جميع التوترات 14 ليرة وهو فجوة كبيرة أما المنزلي 4 ليرات، علماً أنه أول 600 كيلو واط يباع بـ 600 ليرة سورية، وبالتالي الشرائح الفقيرة التي يزيد استهلاكها عن 600 أو 1000 لن يكون هناك زيادة بحد كبير، علماً إذا طبقت الدراسات ستزيد قيمة المبيعات 600 مليار وبالتالي ستصبح 900 مليار، كما أن 200 أو 400 مليار هي من القطاع العام وبالتالي سيزيد 400 مليار من القطاع الخاص، وخاصةً أن معظمهم من المشتركين الكبار وليس المنزلي، بحسب ” قرموشة”.

وكشف ” قرموشة ” أن بما يخص صندوق دعم استخدام الطاقات المتجددة ورفع كفاءة الطاقة، فإنه في نهاية الربع الأول من العام القدام “2022” سيكون توفر التمويل الأولي من قبل وزارة المالية ويبدأ أعماله، حيث أن الوزارة تعمل على تخفيض الرسوم الجمركية عن كافة معدات الطاقات المتجددة.

وأنجزت الوزارة العديد من الصيانات وما نتج عنه هو التحسن الملموس في واقع التقنين الحالي، إضافةً إلى الطقس الجيد الذي ساهم في زيادة كمية التوليد، كما وصلت قيمة الاستخدامات والتكاليف إلى 5,300 مليار، منها حوالي 4,999 مليار ل.س من قيمة الوقود، وبالتالي الكلف الكبيرة في كلف الوقود.

ولفت معاون وزير الكهرباء إلى أن محطة حلب قد تدخل خلال الشهر الأول أو الثاني من العام القادم وستساهم في رفد المنظومة الكهربائية في المنطقة الشمالية من سورية بحوالي 400 ميغا واط.

شاهد أيضاً

بدء بيع الغراس الحراجية لفلاحي حمص

شام تايمز – متابعة باشرت دائرة الحراج في مديرية زراعة حمص بعملية بيع الغراس الحراجية …

اترك تعليقاً