“محمد” لشام تايمز: الآلاف يستفيدون من مشروع “الحدائق المنزلية”

شام تايمز الاقتصادي – دمشق – مارلين خرفان

يبحث السوريون عن بدائل لمواجهة الأزمة الاقتصادية على مستويات ومسارات مختلفة، بهدف تحسين واقعهم المعيشي وزيادة الدخل وتقليص الإنفاق، ومن البدائل التي دعمتها الأجهزة الحكومية، هي مشاريع “الحدائق المنزلية” التي تهدف إلى تحسين مستوى المعيشة والدخل للأسر الريفية وتحقيق الأمن الغذائي والاكتفاء الذاتي، ما يساعد على التخفيف من مفرزات الحرب والأزمات الاقتصادية المتتالية، ويسهم في التنمية للأرياف والمناطق النائية.

وكشف مدير غرف الزراعة في اتحاد الغرف يحيى محمد “لشام تايمز الاقتصادي” عن تقديم المشروع في البداية 3302 حديقة منزلية، موسمية صيفية وشتوية، تتضمن شتولاً وبذاراً وسماداً ومبيدات، إضافة إلى وحدات التصنيع، وتم ربط الحدائق المنزلية بهذه الوحدات من خلال تصنيع منتجات الحدائق وتحقيق قيمة مضافة لخلق حلقة إنتاج متكاملة ومنتج جاهز للتسويق يتمتع بمواصفات عالية ما يسهم في تحسين مستوى الدخل والمعيشة للأسر الفقيرة، وتقديم معدات الوحدات مجموعة لمساعدة تلك الأسر على البدء بالعمل وتخفيف الكلف.

وارتفع عدد المستفيدين في العامين الماضيين إلى 10 آلاف أسرة، وبين عامي 2019 و 2020 قدم المشروع 7700 حديقة جديدة وتم إدخال مكون جديد للمشروع هو تربية الدواجن في المناطق التي لا تصلح للزراعة بسبب نقص الموارد المائية.

ولفت مدير غرف الزراعة في اتحاد الغرف إلى إضافة مكوّن جديد هو التربية المنزلية للأسماك وربطها بحدائق الخضار المنزلية، لتتم الاستفادة من مياه نواتج الأسماك في ري الحدائق وما تتمتع به هذه المياه من مكونات مفيدة للنباتات.

يذكر أن المشروع أطلق في عام 2017، وينفذ بالتعاون بين وزارة الزراعة واتحاد غرف الزراعة وبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة.

شاهد أيضاً

فلاحون بريف دمشق يشتكون نقص المازوت.. والوزير يوضّح

شام تايمز – متابعة تركّزت مطالب الفلاحين في بلدات “دير ماكر وكناكر ومزرعة النفور والحسينية” …

اترك تعليقاً