عميد الاقتصاد في الحزب السوري القومي الاجتماعي: من الصعب إعطاء الوعود بأن الأوضاع الاقتصادية ستحل خلال يوم وليلة

شام تايمز – مارلين خرفان – هزار سليمان

أكد عميد الاقتصاد في الحزب السوري القومي الاجتماعي “طارق الأحمد” لـ “شام تايمز” خلال زيارته لمعرض سورية الدولي الثالث للإعلام والإعلان والطباعة “ميديا إكسبو سيريا 2021” أن إعادة المعارض إلى دمشق لها دلالة كبيرة وهو عودة الأمان إلى سورية، لافتاً إلى أن المعارض لها أهمية كبرى في عودة النشاط الاقتصادي، وإعادة زيارات كل من كان يعمل بالسابق وتأثر بالحرب، ومن الممكن الآن أن يأخذ فرصة لاستعادة استكشاف آفاق العمل سواء في النواحي الاقتصادية كما تعمل مجموعة “مشهداني” أو في البترول أو البناء أو المجال الإعلامي.

وفيما يتعلق بمشاركة جريدة البناء في المعرض، قال “الأحمد”: ” نتشرف بمشاركة جريدة البناء بالمعرض وهي جريدة الحزب العريقة والتي عمرها بالعقود والجريدة المقاومة والمداومة على إعطاء الحدث الملتزم الذي يهم قضيتنا بالدرجة الأولى، نحن معنيون بأن نكون الموقف المقاوم والبارز والواضح سواء بالالتزام العقائدي، وأن يكون مسوق بشكل جيد”.

وأضاف: “هذه المشاركة مهمة جداً فالموقف المقاوم موقف مسوّق ورشيق ومعلوماته واصلة للجميع وليس كما يعتبرون أن كل موقف إعلامي مقاوم هو خشبي وينتمي للشعارات بل على العكس، علينا أن نرشد كل قارئ ومواطن أن ما نعبر عنه من مواقف مقاومة هي مواقف يعبر عن حقيقة انتمائه ومصلحته ونحن لا نذهب به للخمسينيات بل نرشده إلى ما يهمه من أجل مستقبله”.

وفيما يخص الاتفاقيات والتفاهمات مع دول الجوار والدول الأجنبية، رأى “الأحمد” أن هذه الاتفاقيات من الممكن أن يعوّل عليها، مضيفاً أنه من الصعب أن نعد نحن كإعلام أو سياسة أن هناك سحر ساحر وخلال يوم وليلة ستحل مشاكل الوقود والكهرباء وغيرها من الأوضاع الاقتصادية هذا الكلام غير واقعي، لافتاً إلى أن سورية تتألف من عدة قطاعات وأهمها القطاعات الإنتاجية والتي لمسنا فيها الآن التغير خلال عدة أشهر فقط، وعندما تفتح الحدود الأردنية السورية التي كانت مقفلة ويبدأ تصدير الحمضيات والمنتاجات الزراعية التي تعتبر سورية لديها إنتاج زراعي كبير أكثر من مليون طن حمضيات، إضافة إلى العديد من المنتجات النسيجية.

وبحسب “الأحمد”، يمكن القول أن الاقتصاد هو كلٌّ متكامل وسيرتاح جزء فجزء، وبالتالي نحن لسنا نظريين لنقول إنه مجرد وقعت الاتفاقيات سيصبح كل شيء “سمنا وعسلا”، لكن الملموس أنه ستفتح القطاعات واحدة تلو الأخرى ولكن سيأخذ ذلك أشهر أو بضع سنوات، والمسألة تمر بشكل مقبول وتدريجي ولكنه يحتاج صبر ومن صبر 10 سنوات يستطيع أن يصبر أكثر.

وحول البيئة الاستثمارية التي يراها البعض “غير مشجعة” بسبب العقوبات على سورية، أكد “الأحمد” أن من خرق قانون “قيصير” هو من أصدره أي الأمريكي، وهذا حسب ما يتعلق باتفاقية الكهرباء والغاز مع الأردن ومصر، وفيما يتعلق بباقي المواضيع يجب أن لا نعوّل على الاستثمارات الخارجية فقط، بل علينا أن نعوّل على المستثمر الداخلي، لافتاً أن المستثمر في الداخل يستطيع أن يعمل ويكون منتج أكثر فأكثر وعندما يعمل المستثمر الداخلي سيكون المستثمر الخارجي متاحاً أكثر وليس العكس، مؤكداً أنه من غير الصحيح أن تأتي الاستثمارات الخارجية الضخمة مباشرة بل الصحيح أن يكون هناك استثمارات داخلية حتى لو كانت صغيرة ومن ثم تأتي الخارجية لتكون تحصيل حاصل.

واعتبر “الأحمد” أن خروج المستثمرين السوريين للخارج لا يوجد له أرقام دقيقة وما يتم التحدث عنه هو أخبار فقط ونحن غير معنيين بتكذيبها أو تصديقها لكن يجب معالجة الظاهرة، وعندما نحسن بيئتنا الاستثمارية الداخلية ستتحسن الشروط بالخارج حتى المستثمرين الذين فتحوا معامل بالخارج ليسوا مضطرين للإقفال والعودة لسورية بل سيفتح معمل أخر في سورية، ويبقى على استثماره في الخارج وهذا يعتبر قوة له.

وانطلقت فعاليات معرض “ميديا إكسبو سيريا 2021″، الأربعاء 20 من تشرين الأول واستمرت لغاية الـ 23 من الشهر ذاته على أرض مدينة المعارض بدمشق، ويعد المعرض الأول والوحيد في سورية المتخصص بالإعلام والإعلان والتقنيات الإعلامية وتقنيات الطباعة الحديثة ومستلزماتها وبرمجيات الرسم والتصميم الثنائية والثلاثية الأبعاد، حيث يسلط الضوء على أحدث ما توصلت إليه التقنيات الحديثة بهذا المضمار ويستقطب أبرز وأهم الشركات العاملة في تصنيع مستلزمات الدعاية والإعلان والتصوير والإنتاج الإعلاني وتقنياته الحديثة ومعدات الصوت والإضاءة وخدمات ووسائل الربط وصولاً إلى هندسة تطبيقات الإعلام والتسويق الرقمي.

ونظمت المعرض مجموعة “مشهداني” الدولية للمعارض والمؤتمرات والتي تقدم خدمات إدارة وتنظيم المعارض والمؤتمرات بأسلوب احترافي يفوق تطلعات عملائها، معتمدة في ذلك على مجموعة من المستشارين والخبراء المختصين أكاديمياً ومهنياً في مجال التنظيم والتنسيق والتسويق، حيث تسعى “المجموعة” إلى بناء علاقات طويلة الأمد مع عملائها في الجمهورية العربية السورية والوطن العربي وليس مجرد تقديم خدمة فحسب.

الشريك الإعلامي الحصري شبكة “شام تايمز” الإعلامية.

شاهد أيضاً

مليار ليرة توقعات المردود المالي لمشروع “جورين الزراعي”

شام تايمز – متابعة أوضح مدير عام المؤسسة العامة للمباقر “خالد هلال” أن المشروع الزراعي …

اترك تعليقاً