حلول إسعافية لتخفيف ازدحام خط مزة – جبل كراجات

شام تايمز – زينب ضوّا

رصدت شبكة شام تايمز لعدة أيام متتالية باصات نقل داخلي تقلّ المواطنين على خط مزة – جبل كراجات “جامع الهدى” إلى جانب سرافيس الخط الأساسي التي تشهد ازدحاماً عليها في تلك المنطقة.

عضو قطاع النقل بمحافظة دمشق “مازن دباس” أوضح لـ”شام تايمز” أنه ومن خلال اتصال هاتفي من العمليات تبين وجود ازدحام وتجمع كبير على السرافيس في تلك المنطقة نظراً للحشد السكاني، مضيفاً أن المحافظة تعمل باستمرار على وضع خطط إسعافية درءاً للتجمعات وتخفيفاً للازدحام يتم إرسال باصات من خط محدد وترفد له باصات أخرى حتى يخف العبء عن الخط المذكور.

وقال “دباس”: يوجد 20 باص نقل داخلي على خط باب توما وبالتالي إذا أرسلنا باصين أو ثلاثة لن يؤثر على آلية النقل، مؤكداً وجود كمية من الباصات الجديدة التي سيتم توزيعها.

وشدد “دباس” على أن كل سرفيس يأخذ حقه من المخصصات باستمرار وهذا لا يبرر لضعاف النفوس بيع المادة بشكل حر والتوقف عن العمل بحجة عدم كفاية المخصصات، مضيفاً.. نحن لا نستطيع مراقبة جميع السرافيس الذين يمتنعون عن نقل المواطنين من بين آلاف السرافيس الموجودة وهنا يكمن دور المواطن وعليه التوجه بالشكوى للرقم 115 ويعلمهم كي تتم الاستجابة مباشرة.

وقال “دباس” مؤخراً لـ”شام تايمز”: إن أي السرفيس يحصل يومياً على 30 ليتر من أي محطة وقود، منوّهاً إلى أن من يدعي عدم وجود المخصصات إما يتهرب من العمل أو يبيع مخصصاته بدلاً عن ذلك.

وذكر “دباس” أن المحافظة تتابع هذا الموضوع من خلال مراقب الدوام لتسجيل أرقام السرافيس التي تعمل، والتي لا تعمل ومن لم يتبع القانون من السائقين، المحافظة تحرمه لمدة شهر من مخصصاته، لافتاً إلى أن تكاسي الأجرة المسجلين بالمحافظة يحصلون كل أربعة أيام على 25 ليتر من مخصصاتهم، وموضوع تأخير الرسائل إن حصل مسؤولة عنه شركة تكامل.

وضربت جملة “مو رايحة غير علينا” مؤخراً المجتمع السوري في ظل تحليق الأسعار يومياً، رغم محاولات حماية المستهلك بضبطها “على حد قولها”.

وتشهد البلاد مؤخراً أزمة خانقة في المواصلات وتراجع في كميات المازوت والبنزين المقدم إلى أصحاب وسائط النقل العامة والخاصة.

شاهد أيضاً

“واشنطن” تعدل بعض العقوبات المفروضة على سورية

شام تايمز – متابعة أفادت وسائل إعلامية أجنبية أن وزارة الخزانة الأمريكية قررت، الأربعاء، تعديل …

اترك تعليقاً