صناعة “مسامير الركب” بدأت.. والعز للبرغل في الحسكة

شام تايمز – كلير عكاوي

“البرغل مسامير الركب” جملة يتناقلها أهالي “الحسكة” عندما يتحدثون عن صناعة تقليدية مشهورة في الجزيرة “السورية” وتحديداً صناعة “البرغل”، حيث تتباهى بها المحافظة كنوع معين من الأطعمة تمتاز بصنعه عن بقية المحافظات السورية.

وأفضل موعد لطبخ البرغل “السليقة” في هذه الفترة من كل عام أي فترة الخريف عند ما تكون حرارة الشمس قد خفت والغاية من ذلك حتى لا تسود “الحنطة” بحسب مصادر أهلية.

وقبل سلقها تغسل بالماء أو ما يسمى عملية “التصويل”، وذلك لتنظيفها من الغبار أو “الشعير” أو أي أوساخ أخرى عالقة بها.

وبعد عملية “التصويل” يوضع الماء في قدر كبير على النار حتى يسخن، ثم يفرّغ كيس القمح بداخل “النقرية”، أي القدر ويتم إشعال النار تحتها.

ويستعمل في إشعال النار أغصان الأشجار أو روث الحيوانات وإطارات السيارات البالية، وفي هذه الفترة من كل عام يعمل الأهالي على فرش حصير نظيف لمد “السليقة” عليه، وبعدها ينتظرون عدة أيام حتى تجف بشكل كامل.

وبعد ذلك “يذرونها” أي يغربلوها في الهواء لتذهب منها قشور القمح، ليصار إلى تعبئتها مرة أخرى بالأكياس لأخذها إلى “المطحنة”، علماً أنه قديماً كان الأهالي يطحنون البرغل “بالرحى” الحجرية الصغيرة.

أما عن فوائد البرغل، فهي الحفاظ على صحة القلب لأنه يحتوي على نسبة عالية من الألياف التي بدورها تستطيع تخفيف نسبة الكوليسترول في الدم.

شاهد أيضاً

الهند تقيد بيع السكر

شام تايمز – متابعة أعلنت الهند، أمس الأربعاء، تقييد بيع السكر في الأسواق العالمية، وذلك …

اترك تعليقاً