“مرتيني” يعد بغرامات تتجاوز المليون ليرة ضمن مشروع قانون المنشآت السياحية

شام تايمز – متابعة
أكد وزير السياحة “محمد رامي مرتيني” اقتراب عرضه لمشروع القانون الخاص بتشغيل المنشآت السياحية على مجلس الشعب قريباً، مؤكداً وجود تعديلات على صعيد الغرامات والعقوبات بما يتوافق مع المرحلة الراهن، موضحاً أنه بموجب التعديل ستتجاوز الغرامات المليون ليرة مع عقوبة الإغلاق، فيما يخص المخالفات الجسيمة، مع التشدد بالعقوبات بالنسبة للمخالفات المتعلقة بالصحة والسلامة، حيث اعتبر أن سقف الغرامة 25 ألفاً “لم يعد رادعاً”.
وأكد “مرتيني” أن المشروع ناظم للتشغيل والترخيص والرقابة على المنشآت ويتضمن ميزات إيجابية أهمها تأمين فرص عمل بالنسبة لخريجي الكليات السياحية والمعاهد والمدارس الفندقية والمراكز السياحية، متوقعاً أن يكون المشروع منجزاً ومقراً بالكامل خلال الربع الأول من الشهر القادم، مشيراً إلى أخذ الوزارة بعين الاعتبار ملاحظات الوزارات ومجلس الدولة والمعنيين في مجلس الوزراء والشركاء في العمل مع الوزارة، ليصار قريباً إلى إحالته إلى مجلس الشعب.
وفيما يخص واقع الأسعار الجديدة المقرر تطبيقها قريباً في المنشآت السياحية، كشف وزير السياحة أنه سيتم الاجتماع قريباً مع المعنيين في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك لإقرار السقوف السعرية، مضيفاً أنه تم وضع الأرباح بالحد الأدنى، علماً أنه تم لحظ واقع كلف التشغيل والمواد الأولية والكهرباء والمولدات، كما أن العقوبات ستكون قاسية بعد تطبيق التعرفة الجديدة.
ووعد الوزير بصدور الأسعار الجديدة خلال 15 يوماً، على أن يتم بشكل أولي إصدار التعرفة لمطاعم الوجبات السريعة ثم المطاعم وبعدها الفنادق والمنشآت الفندقية.
وحول إجراءات الوزارة في ظل ارتفاع الإصابات بكورونا بين وزير السياحة أنه لم يصدر أي جديد فيما يخص واقع القطاع السياحي، مبيناً أنه تم التوجيه بالتشدد على الإجراءات والاشتراطات الصحية المطبقة في المنشآت، معتبراً أن أي إجراءات ستصدر عن الفريق الحكومي المعني بالتصدي لـ«كورونا».
ولفت “مرتيني” إلى أن الإجراءات الاحترازية مطبقة فيما يخص التباعد ونسب الإشغال والاستثمار، علماً أن هناك تنظيماً للمخالفات لأي إجراء احترازي تصل إلى حد الإغلاق، كما هناك تشدد في التعقيم واللباس وتعقيم دورات المياه وفيما يخص واقع المطابخ والعمال وارتداء الكمامات والقفازات، مضيفاً: واقع التشغيل منضبط مع اتخاذ الإجراءات الاحترازية، والتعامل بشكل جاد.
ولفت إلى عقوبة الإغلاق المباشر، فيما يخص التهاون في مسألة التعقيم أو عدم التقيد بإجراءات تقديم النراجيل والخراطيم الخاصة للنرجيلة، مؤكداً على سريان قرار منع تقديم النراجيل في الأماكن المغلقة  ووجود  تدقيق على التعقيم والتباعد والنظافة.
وأشار وزير السياحة إلى تفاوت في اتخاذ العقوبات اللازمة حسب واقع المخالفة، كما هناك مرونة في التعامل مع الموضوع بما ينعكس إيجاباً على ضبط عمل المنشآت واستمرار عملها بالشكل المطلوب، مع تطبيق كل الاشتراطات الصحية.

شاهد أيضاً

انخفاض موسم الزيتون إلى 102 ألف طن في إدلب والسبب!

شام تايمز – إدلب – إسراء جدوع صرّح المهندس “محمد نور طكو” معاون مدير زراعة …

اترك تعليقاً