سائق تكسي يحتجز فتاة في سيارته بسبب الأجرة

شام تايمز – متابعة

تعرضت شابة سورية لعملية حجز داخل سيارة تكسي، بعد خلاف مع السائق على أجرة الطريق، بمنطقة “المزة” في دمشق.

وروت “فاطمة بدران” الحادثة التي تعرضت لها، حيث أقفل سائق التكسي عليها أبواب السيارة، رافضاً إنزالها من السيارة، بعد نقاش حول الأجرة التي يريدها.

وذكرت “بدران” أنها خلال ركوبها سيارة الأجرة من منطقة “المزة” أوتوستراد إلى أول شارع المزة “الشيخ سعد”، دفعت مبلغ 2000 ليرة سورية، كما تدفع كل يوم، ولكن السائق طلب 4000 ليرة سورية، أي ضعف المبلغ، بحسب ما نقل تلفزيون “الخبر”.

وقالت “بدران”: “خلال النقاش، الذي تضمنه شتائم من العيار الثقيل، اتفقت معه على أن نخبر أول شرطي مرور حول الحادثة ومدى أحقية السائق بالأجرة التي طلبها، وسرعان ما أقفل السائق الأبواب على وغيّر الطريق، وقرّر العودة إلى الموقع الذي انطلقنا منه”، مضيفة: “صرّخت وطلبت منه أن يتوقف ولكن دون استجابة، وفرض علي ذلك بقفله أبواب السيارة”.

وتحجّج السائق، بحسب رواية “بدران” أنه يعبئ البنزين الحر، وأنه يتكلف أكثر من غيره، وأردفت: “حين نزلت من السيارة، بعد كل ما حصل، حفظت رقمها، ولن أقبل بهذا التصرف إلا أن يأخذ المجرى القانوني من خلال تقديم شكوى على سائق السيارة، وعملية الحجز التي فرضها علي”.

بدوره، المحامي “رامي جلبوط” بين لتلفزيون “الخبر” وجهة نظر القانون في مثل هذه الحوادث، قائلاً: “الفعل معاقب عليه بموجب المادة 555 من قانون العقوبات مع مراعاة تخفيض العقوبة باعتبار أنه أطلق سراحها قبل مرور 48 ساعة على الحادثة، مضيفاً: “الحبس في جرم حرمان الحرية يتراوح ما بين شهر إلى ثلاثة أشهر”.

ويشتكي العديد من المواطنين ضمن العاصمة دمشق، فوضى في تسعيرة “التكاسي” بالرغم من أن تعرفة العداد الرسمية ارتفعت أكثر من مرة، بالتزامن مع ارتفاع أسعار المحروقات، وغالباً ما ينتهي الأمر بـ “مشارطة” أو اتفاق مسبق بين السائق والزبون حول الأجرة المستحقة، والتي تتضاعف عدة مرات عن التعرفة الرسمية.

شاهد أيضاً

طرطوس أول محافظة تقرر الإعتماد على الطاقة البديلة

  شام تايمز – متابعة أصدر محافظ طرطوس تعميماً إلى جميع الوحدات الإدارية التي تمنح …

اترك تعليقاً