النقل لـ “شام تايمز”: قرار “شهادة السواقة المستعجلة” لا يؤثر على سويّة الفحص

شام تايمز – كلير عكاوي

“ممنوع الوقوف والتوقف” إشارة تداولها البعض على وسائل التواصل الاجتماعي بدافع الاستهزاء من قرار وزارة النقل حول إجازة السوق المستعجلة بـ 100 ألف ليرة سورية، حيث أثيرت بعض الاستفسارات منها هل إجازة السوق المستعجلة تؤثر على سويّة الفحص خاصة أن الشخص لا يتعرّض للتدريب المسبق في المدرسة؟، وهل يحق له التجاوز من فئة إلى فئة؟ أو أن يقفز من العمومي إلى إجازة الخصوصي بـ 48 ساعة مثل حال جواز السفر المستعجل؟ وتناقلت صفحات عبر “فيسبوك” القرار الذي لاقى موجة من السخرية عند أغلب النشطاء، حيث قال “أسعد”: “أغرب دولة في العالم، مصدر ميزانياتها الجوازات والرسوم والإجازات وضريبة رفاهية السيارة.. الخ، يعني صارت السوق السوداء مرخصة بشكل رسمي؟!”.

وأضافت “دلال”: “الله يعين المواطن كيف ما برم بدو يدفع، هلق ما عاد يطالعوا شهادات سواقة عادية ليضطر المواطن يطلبها مستعجلة، ويمكن بعد فترة يطالعوا قرار بـ 200 ألف احصل على شهادة سواقة بدون فحص بلا ما تروح وتجي”.

وتسائل “سامح”: “ليش الشعب بيتفاجأ؟ عأساس ما كنا نتعلم السواقة لحالنا وندفع 30 ألف ليرة من تحت الطاولة غير تسجيل المدرسة ونعمل فحص بدون تدريب”.

مدير إجازات السياقة في وزارة النقل “معد سلمان” أكد لـ “شام تايمز” أن القرار حول إجازة السياقة المستعجلة لا يؤثر على سويّة الفحص لأن الإجراءات النظرية نفسها منها الميكانيك والإشارات ثم الفحص العملي، ولكن في حال رسوب الشخص بالامتحان لا يحق له الحصول على الإجازة إلا بعد التدريب.

واعتبر “سلمان” أن الشخص الذي يحتاج للاستفادة من الميزة هو شخص متدرّب من قبل أخيه أو أبيه وكأنه متدرب، موضحاً أن هذا القرار ليس نافذة لجوء للأشخاص بهدف التعلم في الطرقات، بل هو للأشخاص الذين لديهم ظروف، فمن الممكن أن يكون لديهم عمل جراحي أو فحص جامعي أو غيرها، مؤكداً أن القرار اختياري ويمكن لمن لا يرغب الدخول إلى المدرسة بـ 30 ألف ليرة والتدريب لمدة شهر تقريباً ثم التعرّض للاختبار وتلقي الإجازة بشكل تقليدي.

وأشار “سلمان” إلى أن السائق لا يحق له التجاوز من فئة إلى فئة عبر الإجازة المستعجلة، أي الانتقال من الإجازة العمومية إلى الخاصة أو العكس، قائلاً: “للانتقال من الإجازة الخاصة والعامة هناك 3 سنوات، ومن فئة لفئة في الإجازات العامة هناك فترة سنتين وغير ذلك لا يحق له، لأن القرار لا يلغي قانون السير”.

وعن مقارنة جواز السفر المستعجل وإجازة السياقة المستعجلة أكد “سلمان” أنه لا يوجد مقارنة بينهما لأن الإجازة لا تستغرق نصف ساعة وليس 48 ساعة، فعند دفع الإيصال للمالية في مركز إجازات السوق، ثم التعرّض إلى الفحص المستعجل وفي حال نجح الشخص يذهب لفعل الإجراءات الروتينية في فرع المرور، حيث يوجد مركز خدمة المواطن الذي يعمل على تسهيل الأمور.

وبالنسبة للدراجات النارية قال “سلمان”: “نحن لم نحدد نوع الآلية التي تستطيع الاستفادة من القرار، ولكن لا أعتقد أن يدفع صاحب الدراجة 100 ألف ليرة لكي يحصل على إجازة سوق مستعجلة”. وأصدرت وزارة النقل الأربعاء قراراً يقضي بالسماح لمن يرغب في الحصول على إجازة سوق مستعجلة مقابل تسديد رسم مالي قدره مئة ألف ليرة سورية بموجب إيصال للخزينة العامة للدولة.

مدير مديرية إجازات السوق في وزارة النقل “معد سلمان” بيّن أن القرار يأتي في إطار ضوابط منع الاستثناءات لتصبح إجازة السوق متاحة بشكل متساو لجميع المواطنين لمن يرغب منهم في الحصول عليها، بحسب ما نقلت وكالة “سانا”.

وأوضح “سلمان” أن القرار يستهدف المواطنين المسجلين في مدارس السياقة، والمتقدمين بطلبات للحصول على إجازة سوق وقادرين ومتدربين على القيادة، مشيراً إلى أنهم سيخضعون لكل الفحوصات ولكن يرغبون بإجراء الفحص قبل موعده والحصول على إجازة سوق مستعجلة لأسباب خاصة بهم.

شاهد أيضاً

1 كانون الأول..البدء ببيع الغراس المثمرة

شام تايمز – متابعة أوضح مدير الزراعة والإصلاح الزراعي “رضوان حرصوني” أن عمليات بيع الغراس …

اترك تعليقاً