مصادرة 145 طن سكر في حماة.. والتاجر يطالب الوزير بإنصافه

شام تايمز – حماة – أيمن الفاعل

كشف مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حماة “رياض زيود” لـ “شام تايمز ” عن مصادرة 145 طناً من السكر لدى مستودع “الإنطكلي” تضم 2900 كيساً سعة 50 كغ، لافتاً إلى أن التاجر كان يتلاعب بالأسعار والبيع بسعر زائد ويمنح فواتير بأسعار وهمية لتضليل جهاز حماية المستهلك، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية بحق المخالف بموجب المرسوم رقم 8 وسُلِّمت الكميات المضبوطة إلى “السورية للتجارة”.

وتعددت آراء المواطنين حين طرح المعلومات السابقة عليهم بين موافق على الإجراء وبين من وصفه أنه إجراء ظالم، كون هذا التاجر يعتبر ذو سمعة طيبة بحماة وصاحب أكبر مستودع للسكر في المحافظة وبدونه سيكون هناك أزمة حقيقية في توفر تلك المادة الحيوية، حسب تعبيرهم.

التاجر المخالف “مرهف أنطكلي” قال لـ “شام تايمز”: “إن مخالفة الرقابة التموينية لي ظالمة جداً، فسعر الشوال سعة 50 كغ من المصدر 123 ألف ليرة سورية، وهو لا يعطي فاتورة بهذا السعر، بل يعطيها بالسعر التمويني و هو 101.450 ليرة، و(إذا ماعجبك لا تاخد)” وتابع : “أنا أبيع الشوال بربح ألف ليرة سورية فقط، و أضاف “بسبب الضغط الرقابي على تجار السكر أمسيت أنا الوحيد الذي يدخل مادة السكراً لمحافظة حماة، علماً أن كيلو السكر عندي بالجملة يبلغ 2480 ليرة سورية و التموين تصر على أن يكون سعره بـ 2150 ليرة و هذا مستحيل لأن مصدر البيع لا يعطي فواتيراً بهذه الأسعار”.

ولفت “الأنطكلي” إلى أنه تم مصادرة 160 طناً ونصف الطن من مادة السكر لديه بخسارة تبلغ 394 مليون و 830 ألف ليرة، ومن ضمنها كميات تعود لتجار آخرين اشتروا منه ووضعتُ عندي أمانة، طالباً الإشارة إلى أنه قد أرسل مصدر السكر في دمشق كمبادرة  40 طناً من السكر إلى حماة على دفعتين ليباع الشوال بالسعر التمويني، كما قمت أنا بمبادرة لبيع 10 طن سكر بالسعر التمويني، والقصة كلها حسب تعبيره، تعود “لاعتذاري عن تغذية بعض مناطق حماة بكميات أكبر مما هو متوفر لديّ و مباع للتجار”، وطالب التاجر المخالف وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك باسترجاع حقه قائلاً: “أطالب وزير التموين يرجعلي حقي”.
يشار إلى مادة السكر غير متوفرة لدى العديد من باعة المفرق في حماة، وفي حال توفرت فإنها تباع بسعر يصل أحياناً إلى 3500 ليرة للكيلو الواحد.

شاهد أيضاً

فلاحون بريف دمشق يشتكون نقص المازوت.. والوزير يوضّح

شام تايمز – متابعة تركّزت مطالب الفلاحين في بلدات “دير ماكر وكناكر ومزرعة النفور والحسينية” …

اترك تعليقاً