إطلاق “الحملة الوطنية للاستجابة الاجتماعية الطارئة” رسمياً

شام تايمز الاقتصادي – دمشق – منار الزايد

ضمن “الحملة الوطنية للإستجابة الإجتماعية الطارئة” التي أقر خطتها مجلس الوزراء لدعم الفئات والشرائح الأكثر احتياجاً انطلقت وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل بإجراءاتها، من خلال إطلاق قناة رقمية وتوزيع سلل غذائية وصحية وتشكيل فرق تطوعية بمختلف المحافظات.حيث تسعى القناة الرقمية لجمع بيانات وطلبات الفئات الأكثر احتياجاً.

واطلقت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل ريمه القادري اليوم الخميس رسمياً، خلال مؤتمر صحفي عقد في مبنى الوزارة الحملة الوطنية للاستجابة الاجتماعية الطارئة. وبينت “قادري” أن الهدف من الحملة أولاً تحديد أصحاب المهن الأقل دخلاً وهو موضع متابعة مستمر، وهناك تنسيق مع اتحاد العمال واتحاد الحرفيين وسيؤخذ بعين الإعتبار المهن التي تراجع مسارها العملي والإنتاجي ولم تعد قادرة على توليد الدخل جراء الإجراءات الاحترازية المتخذة للتصدي لفيروس كورونا .

وأضافت القادري أن الآلية التي ستعتمد في إيصال منحة بدل التعطل للعمال المستهدفين وهم العمال المياومين والموسميين وأصحاب المهن الحرة الأقل دخلا الذين تعطلت مصادر دخلهم جراء الإجراءات الاحترازية للتصدي لفيروس كورونا، ستكون عبر عدة سيناريوهات طرحت أمام الحكومة لإيصال بدل التعطل بأسرع وقت للمستهدف مع مراعاة الإجراءات الاحترازية.

وقالت القادري إن الأسرة السورية بعنوانها العريض مستهدفة بالخدمات العينية أو المالية المقدمة ضمن الحملة الوطنية للاستجابة الاجتماعية الطارئة، والمسرحين مشمولين ضمن الخدمات المقدمة للأسرة السورية. وعن الأرقام بلغ عدد الطلبات المسجلة عبر القناة الرقمية لغاية يوم أمس ١٨٠ ألف مسجل، منها ١٦٠ ألف طلب سجل بنجاح منهم نسبة ٨٠ % لعمال متعطلين عن العمل وكافة البيانات المسجلة يتم تدقيقها لتسريع جهود تقديم المساعدات.

وبين مدير التخطيط والتعاون الدولي في الوزارة محمود الكوا أن الوزارة قامت باستقبال الطلبات من جميع المحافظات للفئات الأكثر احتياجاً من مسنين 70 عاماً وما فوق والأسر التي ترعى ذوي الإعاقة والعمال المياومين وأصحاب المهن الحرة الذين توقفت أعمالهم نتيجة الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الحكومة للتصدي لفيروس كورونا.

وأضاف “الكوا” أنه يمكن لأي شخص من الفئات المذكورة أعلاه الدخول للقناة الرقمية وتسجيل بياناته عبر استمارة متاحة بشكل سهل يمكن لأي شخص التعامل معها، ومن جهة أخرى وضمن الإجراءات التنفيذية للحملة شكلت الوزارة فرقاً تطوعية بلغ عدد الأفراد فيها عشرة ألاف وثمانمئة متطوع من مختلف المحافظات، حيث تعمل هذه الفرق مع لجان الأحياء والوحدات الإدارية وبالتنسيق مع وزارتي الشؤون الاجتماعية والعمل والإدارة المحلية والبيئة ومنظمة الهلال الأحمر العربي السوري، وتم تجهيز 375 مستودعاً للإمداد بالمواد الغذائية والصحية المراد توزيعها، وتقوم الفرق التطوعية بمساعدة الأشخاص الذين لا يستطيعون التسجيل في القناة الرقمية الإلكترونية ولاسيما ذوي الإعاقة والمسنين للدخول إلى القناة وملء بياناتهم ليصار إلى حصر إعداد هذه الفئات.

وبيّنت الوزارة أن التسجيل سيتم عن طريق التطبيق الخاص وأي شخص يتعذر عليه التسجيل بإمكانه الاستعانة بلجان الحي لتسهيل أموره، وبالحالات التي تتعذر يمكن التواصل مع الوزارة، ولايوجد وقت محدد حتى الآن لعملية البدء والأمر متعلق على جمع البيانات، والعمل يجري بشكل سريع جداً، والدعم سوف يتوجه لكل شخص انقطع مصدر رزقه ولن يشمل المتقاعدين لأن لديهم مصدر دخل.

وحدد سقف منحة التعطل بـ 100 ألف ليرة سورية، وتم تحضير مستودعات على مستوى البلاد وسيتم تغذيتها بكل المواد المتاحة من أجل توزيع المساعدات على المحتاجين وسيتم توزيع سلل صحية وغذائية الصحية تحوي مواد تعقيم بالإضافة للتدخل المادي، على أن يتم تقديم خدمات للمستهدفين ضمن المنزل عن طريق أشخاص يحملون بطاقة من الوزارة، من ضمنها المساعدة في جلب الأدوية أو حليب الأطفال أو أي شيء تحتاجه العائلة الغير قادرة على الخروج لأي سبب كان.

 

شاهد أيضاً

“صُنع في سورية” ينطلق في حماة بتخفيضات متنوعة

شام تايمز – حماة – أيمن الفاعل انطلقت في حماة، الأحد، فعاليات مهرجان التسوق الشهري …

اترك تعليقاً