مدرسو سورية: صوتنا مهم والأمور تسير للأفضل

شام تايمز – هزار سليمان

يستعد مدرسو سورية للمشاركة بالانتخابات الرئاسية المقررة في 26 من الشهر الجاري، انطلاقاً من حقهم وواجبهم الوطني، ووفاءً لدماء المدرسين الذين استشهدوا للدفاع عن سورية، وهم في طريقهم لإنارة دروب طلابهم.

ويرى المدرسون أن الحرب أدت لزعزعة استقرار البلاد، لكن رغم ذلك لم تتوقف العملية التعليمية طوال سنوات الحرب، معربين عن أملهم في تطويرها وإعادتها إلى المناطق كافة خلال السنوات المقبلة.

المُدرسة في إحدى مدارس دمشق “ناهد العلي” أكدت في حديثها لـ “شام تايمز” أنها قرأت جملة “صوتك هو رصاصة بقلب العدو” جعلتها تفكر ملياً بأن صوتها مهم، خصوصاً بعد ما مررنا به من حرب وظروف قاسية، قائلةً: “رغم تلك الظروف لم تتوقف رواتبنا وكانت العملية التربوية تسير بشكل صحيح”، ورأت “ناهد” أن الأمور ستكون أفضل بعد الانتخابات.

وأعربت “هيفاء ملحم” مديرة مدرسة في دمشق، خلال حديثها لـ “شام تايمز” عن أملها بالقادم بعد الانتخابات، وإن كان هناك بعض الزعزعة ستزول بالأخص إذا كان الرئيس ابن رئيس” حسب تعبيرها.

بدورها قالت “ميساء شبطة” المدرسة في إحدى مدارس العاصمة.. “أكثر من يعلم أهمية الانتخابات هم المدرسين، لأننا عايشنا الحرب خائفين على أطفال المدارس من القذائف والتفجيرات الإرهابية، لذلك يجب علينا أن نبني وطناً آمناً، وأول خطوة هي انتخاب رئيس قائد قادر على إعادة الإعمار بالعمل الدؤوب”.

يشار إلى أن المحكمة الدستورية العليا، أعلنت مؤخراً أسماء المرشحين الثلاثة لانتخابات رئاسة الجمهورية العربية السورية، وهم “عبد الله سلوم عبد الله، وبشار حافظ الأسد، ومحمود مرعي”، فيما أعلن المرشحون، السبت، عن برامجهم الانتخابية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وبدأت فعاليات حملاتهم الانتخابية في الشوارع والمناطق كافة، حيث ستستمر لغاية 24 من الشهر الحالي، ليكون 25 الشهر يوم الصمت الانتخابي.

شاهد أيضاً

السورية للتجارة تطرح “الزيت” بالسويداء

شام تايمز – متابعة كشف مدير فرع السورية للتجارة في السويداء “مأمون أبو حسون” أن …

اترك تعليقاً