يا مصباح علاء الدين.. “توصلني رسالة الرز والسكر”

شام تايمز – كلير عكاوي

ينتظر المواطن رسالة تطبيق “وين”، ليحظى “كل حين ومين” على ثلاثة كيلو أرز مع بقية مخصصاته الشهرية من المواد المدعومة، بحسب ما وصل من شكاوى إلى “شام تايمز” تنتقد واقع توزيع المخصصات الغذائية، وآلية إرسال الرسائل التموينية للمواطنين.

مدير السورية للتجارة “أحمد نجم” أكد لـ “شام تايمز”، أن المؤسسة مدّدت فترة استلام مخصصات المواد المدعومة لنهاية شهر أيار، بهدف تغطية جميع العائلات التي لم تأخذ مخصصاتها الشهرية ولم تصلها الرسالة عبر البطاقة الالكترونية، مشيراً إلى أن السورية للتجارة تعمل على التركيز ومعالجة المشاكل التي تتعرض لها بعض المناطق وتسبب بمنع المواطن من عملية الاستلام.

وقال “نجم”: “إن جهاز ماستر يوفر للمواطن استلام مخصصاته في حل عدم وصول رسالة ويتم العمل به في جميع المحافظات عند الحاجة، وفي دمشق ضمن ساعات المساء”، أي عند التعرض إلى مشكلة عدم وصول الرسائل إلى المواطنين يتم الاعتماد على جهاز ماستر في بعض الصالات.

وبقيت العائلات السورية بمختلف المحافظات، تعاني من عدم الحصول على مخصصاتها من المواد المدعومة “سكر وأرز وزيت” من صالات السورية للتجارة بسبب عدم وصول الرسالة، وبات المواطن يحتاج إلى مثيل “دكان صالح” في المسلسل الشهير “ضيعة ضايعة”، لكي يأخذ منه “كاسة رز + فنجان سكر+ ملعقة زيت” دين مصيره مجهول، وعلى قولة “برجعّلك ياهن أول الشهر”.

بدوره معاون مدير السورية للتجارة “الياس ماشطه” أوضح لـ “شام تايمز”، أن عدم وصول الرسائل متعلق بتوريد المواد لكل صالة بحسب كل منطقة، مشيراً إلى أن على سبيل المثال منطقة جرمانا لديها ثلاث صالات وتعتبر شاملة، ووصلت نسبة استلام المواد المخصصة فيها إلى 85 %، ولكن الصالة النموذجية ضعيفة بسبب عدم وجود مستودع تابع لها.

وكشف “ماشطه” عن وجود سيارات جوالة تغطي معظم المناطق في دمشق وريفها وباقي المحافظات السورية، ويتم تحديد نقط الوقوف بحسب الحاجة، ثم يتم الاستلام فوراً، مشيراً إلى أن الأشخاص الذين يعانوا من مشاكل على رأسها عدم وصول الرسالة عبر تطبيق “وين”، عليهم مراجعة بياناتهم أولاً وفي حال عدم وصولها بعد التعديل، عليهم التوجه إلى فرع الزاهرة في ريف دمشق بسبب وجود جهاز ماستر ضمن الصالة، أي استلام المخصصات بشكل مباشر دون الحاجة إلى رسالة، (فقط لهذه الحالات).

يشار إلى أن السيارات الجوالة تعتمد على نظام يشبه جهاز الماستر، أي استلام المخصصات المدعومة من قبل المواطنين دون الحاجة إلى رسالة في حال عدم وصولها، ولكن مشهد الطوابير يمنع الفرد من الوصول إلى “حبّة رز ومكعب سكر”، في حين يبلغ سعر كيلو السكر في الأسواق المحلية 1800 ليرة سورية، ويبلغ سعر كيلو الأرز المصري 2500 والتايلندي 2800 والأرز الأصفر الطويل 3500 ليرة سورية، وسعر “أنينة” الزيت 7500 ليرة سورية.

شاهد أيضاً

أكثر من 40 ألف هكتار مساحة المحاصيل الزراعية الصيفية المنفذة في سورية حتى الآن

شام تايمز – ديما مصلح بلغت المساحة المنفذة من المحاصيل الزراعية الصيفية في سورية لهذا …

اترك تعليقاً