مناشدة من مكتب حمضيات طرطوس للمزارعين عبر شام تايمز

شام تايمز – ديما مصلح

ازدادت مساحات زراعة أشجار الحمضيات في طرطوس عام 2021، علماً أن الشجر الذي زُرع حديثاً ينتج بعد خمس سنوات، ويعتبر العقد في هذا الوقت جيد، والعقد هو عبارة عن ثمار صغيرة تنتج من تلقيح الأزهار، بحسب تصريح مدير مكتب الحمضيات في طرطوس “سهيل حمدان” لـ “شام تايمز”.

وأكد “حمدان” أن المديرية حالياً تراقب المساحات المزروعة من الآفات وأمراض الأشجار إضافةً لوضع العقد، مؤكداً أنه حتى تاريخه لا يوجد أي ضرر يلحق بأشجار الحمضيات، مطالباً المزارعين عبر “شام تايمز” عدم رش الأشجار بالمبيدات الحشرية حتى تاريخه، مشيراً إلى أن الرش في هذا الوقت خطأ يتسبب خسارة للإنتاج وللبيئة.

وأوضح المهندس أن أي مادة كيماوية تدخل على الأشجار حالياً خطأ كبير، لافتاً إلى أن الحمضيات تنتج بأسلوب مكافحة الحيوية باستخدام الأعداء الحيوية الذي هي جزء من البيئة ويجب المحافظة عليها.

وبالنسبة للون الزهر لصنف الكرمنتينا لهذا الموسم، قال “الحمدان”.. “إن سببه هو قلة السماد وقلة الخدمة أثناء زراعته”، مبيّناً أنه يجب على المزارع أن يخصص جزء بسيط من ربحه المادي من إنتاج الموسم الماضي لتغذية أشجار هذا الموسم بالسماد، وبالتالي هنا المزارع يستفيد بشكل مضاعف من الإنتاج والربح المادي للمواسم المستقبلية.

وأشار المهندس “حمدان” إلى أن الموسم حالياً جيد لكن في الظاهرة الطبيعية يختلف الإنتاج في الحمضيات، والظاهرة هي تساقط حزيران، وهنا يأتي دور السماد الذي أمنه المزارع للشجرة إن كان كافياً مع باقي الخدمات الأخرى، ليحد من تساقط حزيران بالحدود الدنيا، حسب قوله.

يُشار إلى أنه في الموسم الماضي حملت شجرة الحمضيات التي يتجاوز عمرها 15 عاماً، وسطياً 100 كيلو، ولتصل إلى هذا المستوى فالعملية تراكمية، وبالتالي فإن نتائج وضع السماد للشجر لا تثمر بعد شهر كالخضار، علماً أن الحمضيات تخزن السماد السابق وفي حين تعرضها للنقص تستهلك من مخزونها.

شاهد أيضاً

57110 مستفيد من مشروع الزراعات الأسرية في 1277 قرية

شام تايمز – مارلين خرفان بلغ العدد الإجمالي للمستفيدين من مشروع الزراعات الأسرية بمراحله الأربعة …

اترك تعليقاً