حلمُ أكثر من 6000 شخصٍ بالتعيين.. معلقٌ لدى الحكومة!

شام تايمز – هزار سليمان

اشتكى عدد من الناجحين بمسابقة جامعة تشرين لشبكة “شام تايمز”، عدم إنصافهم وتعيينهم بعد انتظار طويل دون معرفة مصيرهم، رغم مرور أكثر من عام على إعلان نتائج المسابقة التي جرت عام 2017.

وفي مقابلة لرئيس مجلس الوزراء السابق “عماد خميس” عندما سئل على شاشة الفضائية السورية عن ناجحي جامعة تشرين قال: إنه “سيتم الاستفادة منهم جميعاً”، إلا أن كلام “خميس” غُيّب عن التداول، ودخل أكثر من 6000 ناجح في المسابقة في دوامة البحث عن بارقة الأمل.

“يلي طلع القرار راح”!

وبحسب الناجحين بقي كلام رئيس مجلس الوزراء السابق “عماد خميس” على الورق، فتوجهوا لإيصال صوتهم مرة أخرى في زمن الحكومة الجديدة عبر التواصل مع أعضاء مجلس الشعب وطرح المشكلة عليهم، لكن أعضاء المجلس “لا يحلون ولا يربطون”، حسب قول بعضهم.

وقالت “تانيا سلامة” إحدى الناجحات في المسابقة لـ “شام تايمز”: إن “أعدادنا كبيرة، وحاولنا التواصل مع العديد من أعضاء مجلس الشعب، لكن دون جدوى ولم يصل صوتنا”.

بدورها بيّنت “عبير صالحة” وهي طالبة في السنة الثالثة قسم رياض أطفال، أنه تم التواصل مع عدد من أعضاء مجلس الشعب لكن لم نلق جواباً شافياً، ورد أحدهم “يلي طلع القرار راح”، قاصداً رئيس الحكومة السابق عماد خميس، أما زميله زعم أن “القرار على طاولة رئيس الحكومة”.

وعند محاولتنا التواصل مع أحد الأعضاء الذين وجه الناجحون الاتهام لهم، اعتذر عن الإدلاء بأي تصريح بسبب دخوله إلى قاعة البرلمان للمشاركة في جلسة الاثنين 26 نيسان، ولم يوضح أي شيء أو يطلب التواصل مجدداً، قائلاً.. “مافيني احكي شي.. داخل عالقبة هلق” وأنهى المكالمة، وبدورنا في شام تايمز نؤكد أننا سنعيد التواصل لاحقاً في حال عدم صدور توضيحات أو أي دخان أبيض من مجلس الوزراء.

“من أنجح المسابقات”

وبالتواصل مع رئيس جامعة تشرين “د. بسام حسن” أكد لـ “شام تايمز” أنه غير مسؤول عن الموضوع، وأن المعني بذلك مديرة التنمية الإدارية “دانيا زين العابدين”، وعند سؤاله عن رقم هاتفها اعتذر بسبب انشغاله في اجتماع وحسب قوله مازحاً.. “متل ما جبتوا رقم رئيس جامعة بتحصلوا عليه، صار تدبير رقم رئيس الجامعة أسهل من تدبير رقم وزير”!

وأضاف “حسن” أنه بالإطار العام كانت من أنجح المسابقات، حسب وصفه.

من جهتها مديرة التنمية الإدارية في جامعة تشرين “دانيا زين العابدين” أكدت لـ “شام تايمز” أنه لم يصدر قرار رسمي من قبل رئيس الحكومة السابق، إنما هو توجيه شفهي من خلال مقابلة تلفزيونية، وبعدها حصل العديد من التطورات.

وأضافت “زين العابدين” أن هذا التوجيه لا يلغى في زمن الحكومة الجديدة لكن أي مسابقة مدتها سنة من تاريخ الإعلان، وبالتالي في الأول من الشهر المقبل تنتهي مدة المسابقة ولا يستطيعون تعيين أي ناجح منها، أي مازال لديهم شهر فقط.

وأشارت إلى أن جامعة تشرين كجهة أعلنت الحاجة عن 300 شخص، وتقدم حوالي 14000 ونجح حوالي 5000 ومن حقهم المطالبة بالتعيين، لكن تم تعيين العدد الذي تحتاجه الجامعة، وبعدها حصل ضغط شعبي لتعينهم في الجامعة أو الجهات الأخرى.

ولفتت إلى أن الجامعة لا تستطيع فرض تعينهم على أي جهة أخرى كوزارة العدل أو التربية، وإنما تم مراسلتهم بشكل رسمي لإبلاغهم بأن هناك فائض ناجح بالمسابقة وبذلك يتم التوفير على تلك الجهات، لكن لم تطلب تلك الجهات أحداً منهم.

وعند سؤالها عن الجهة التي يمكن أن تعطي هؤلاء حقهم، أكدت “زين العابدين” أن ذلك يتم بتوجيه من رئيس الحكومة، كما وجه رئيس الحكومة السابق، بحيث يكون أمر على مستوى الدولة بالكامل ويتم توزيعهم على كل الجهات، أي الموضوع لدى رئاسة مجلس الوزراء.

يذكر أن 14000 شخصاً تقدموا للمسابقة من محافظتي اللاذقية وطرطوس بسبب قلة فرص العمل، ونجح منهم 6500، فيما بعد تقرر رفع أسماء عدد المطلوبين للتعيين، وسمع الناجحون الكثير من الوعود وصدرت بعض القرارات الرسمية كفرز الفائض من المسابقة إلى وزارة العدل والتربية لكن تم التراجع عن القرار، بحسب ما أكده الناجحون.

شاهد أيضاً

رغم الصعوبات.. إسمنت حماة تبيع بأكثر من 50 مليار

شام تايمز ـ حماة ـ أيمن الفاعل أكد مدير عام الشركة السورية للإسمنت ومواد البناء …

اترك تعليقاً