قرارات الحكومة تثير جدلاً واسعاً.. والرأي العام ينقسم!

شام تايمز – هزار سليمان

فرضت مختلف الوزارات عدة إجراءات للحد من انتشار فايروس “كورونا”، بعد مرور أسابيع على بدء الموجة الثالثة من انتشار الوباء، وجاء ذلك تزامناً مع الإجراءات المفروضة “لإدارة” النقص الحاصل بالمشتقات النفطية والذي تسبب أزمة مواصلات خانقة.

فيما تفاوتت أراء الشارع السوري بين مؤيد ومعارض لتلك الإجراءات، خاصةً التي تتعلق بتوزيع مخصصات المشتقات النفطية، ورأى الصحفي “غدير حبيب” في حديثه لـ “شام تايمز” أنه من المبكر الحديث عن مدى نجاح الإجراءات المتخذة للتصدي لوباء كورونا، وإن كان من الضروري اتخاذها، سيما مع ارتفاع أعداد الإصابات المسجلة بالفايروس، وتأكيد الأطباء المشرفين أن هذه الموجة الثالثة للوباء هي الأصعب.

أما بالنسبة للمشتقات النفطية قال “حبيب”.. إنه “بعد يومين من اتخاذ قرار توزيع المخصصات عبر آلية الرسائل يمكن القول إن هناك ارتياح بين أوساط المواطنين، وخاصةً أن كل الآراء تفيد بأن الازدحام خف على الكازيات”، مضيفاً أنه من الجيد أن نرى تنظيم عملية التوزيع، سيما أن هناك مشكلة تخطي الدور وعدم الالتزام والتجاوز.

فيما يرى بعض نشطاء “فيس بوك” أن هذه الآلية غيرت من شكل الانتظار فقط، أي أن المواطن تحول من الانتظار بسيارته على الطابور إلى انتظار مخصصاته في المنزل، بدلاً من الانتظار على المحطة.

وفي المقابل اعتبرت بعض المصادر من خبراء اقتصادين ومتابعين في حديثهم لـ “شام تايمز” أنه من المبكر الحديث عن نتائج الإجراءات المتخذة التي تخص آلية التوزيع الجديدة لمخصصات مادة البنزين، مع وجود بعض “التحفظ” على تلك الإجراءات، فيما اكتفى أحدهم باعتبار أن “الحكومة أخفقت بها”، حسب تعبيرهم.

والجدير بالذكر أنه مع ازدياد أزمة المشتقات النفطية زاد “التقشف” وتخفيض مخصصات كل سيارة، وعدّلت وزارة النفط آلية توزيع مادة البنزين وفقاً لنظام الرسائل على تطبيق “وين”، منوهةً على ضرورة تأكيد رقم الموبايل الخاص ببطاقة الآليات عبر المنصات الإلكترونية “تطبيق وين – قناة التلغرام – موقع مركز الخدمة الذاتية”.

وكانت وزارة التربية علّقت دوام مرحلة رياض الأطفال وصفوف مرحلة التعليم الأساسي من الصف الأول حتى الرابع.

وعلّقت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي الدوام في الجامعات الحكومية والخاصة والمعاهد لمدة أسبوعين، لغاية 17 من نيسان الحالي، بحسب ما نشرته عبر موقعها الرسمي.

وكان رئيس الحكومة “حسين عرنوس”، طلب من جميع الوزارات اتخاذ الإجراءات اللازمة لتوقيف العمل، أو تخفيض نسبة دوام العاملين لدى وزاراتهم والجهات التابعة لها، والمرتبطة بها بشكل مؤقت، حتى 15 من نيسان الحالي، بسبب أزمة المحروقات وجائحة فيروس “كورونا “.

شاهد أيضاً

سورية وروسيا تبحثان التعاون في تطوير خدمات الاتصالات وتقانة وأمن المعلومات

شام تايمز – متابعة بحث المشاركون في الاجتماع الذي عقد، الثلاثاء، في الهيئة الناظمة للاتصالات …

اترك تعليقاً