خسائر العالم إثر جائحة كورونا.. تجاوزت أزمة 2008!

شام تايمز الاقتصادي | رصد

توقع صندوق النقد في يناير كانون الثاني الماضي، نمواً في الاقتصاد العالمي بنسبة 2.9% في 2019، وأن يصعد في 2020 إلى 3.3%، إلا أن تقديراته خابت في ظل اجتياح فايروس كورونا لأكثر من ثلثي العالم، وتوقف عجلة الاقتصاد في كبرى محركاته الدولية.

بنك غولدمان ساكس قال إنه يتوقع انكماش الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي على مستوى العالم حوالي 1% في عام 2020، وهو ما يفوق معدل التراجع الاقتصادي الذي تسببت به الأزمة المالية العالمية عام 2008.

وحذرت منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية (OECD) من خطورة تفشي فيروس كورونا والعجز الراهن عن مواجهته وتأثير ذلك على الاقتصاد الدولي، وتوقعت أن ينمو الاقتصاد العالمي بنسبة أقل من  2.4٪، وهو أدنى لمعدل النمو العالمي منذ سنة 2009.

وأكدت المنظمة على أن مواصلة تفشي هذا الوباء لفترة أطول وبكثافة أكبر يمكن أن يخفض النمو إلى 1.5٪ في سنة 2020.

في المقابل وضع قسم العولمة والاستراتيجيات التنموية بالأونكتاد سيناريوهات لتباطؤ النمو العالمي بسبب جائحة كورونا، ووجد أن العجز سيكون بمقدار 2 تريليون دولار في الدخل العالمي، و220 مليار دولار في الدول النامية، باستثناء الصين، وتوقع أنه في أسوأ السيناريوهات سينمو الاقتصاد العالمي بنسبة 0.5%، بمعنى خسائر مالية تُقدر بنحو 2 تريليون دولار. وفي دول مثل كندا والمكسيك وأميركا الوسطى، ودول مثل شرق وجنوب آسيا والاتحاد الأوروبي، فإنها سوف تشهد تباطؤا في النمو بين 0.7% و0.9%..

وكنتيجة مباشرة للأزمة توقف فعليا 70 ٪ من قطاع الضيافة حول العالم وانخفضت صناعة السياحة إلى أدنى مستوياتها التاريخية، وحسب معهد منتدى السياحة العالمي فإن الخسائر الاقتصادية التي مني بها قطاع السياحة العالمي لغاية الآن بلغ أزيد من 600 مليار دولار،
وباتت شركات الطيران حول العالم قاب قوسين أو أدنى من الإفلاس بسبب وقف أكثر من 90 في المائة من حركة الطيران العالمية، وقدرت شركة التحليلات “ForwardKeys” أن ما يصل إلى 48200 رحلة مع 10.2 مليون مسافر ستلغي بسبب بالحظر. وتوقعت الرابطة الدولية للنقل الجوي “إياتا” أن تصل خسائر شركات الطيران حول العالم إلى 113 مليار دولار، كإحدى التبعات الاولى لتفشي فيروس كورونا.

وفي موازاة ذلك، واصلت أسعار خام برنت التراجع مع اتخاذ الدول المزيد من الإجراءات لاحتواء تفشي فيروس كورونا عالميا، وبتراجع كافة قطاعات النشاط الاقتصادي العالمي، فإن الطلب على النفط تراجع بشكل مهول وقد أعلنت وكالة الطاقة الدولية أن الطلب العالمي على النفط انكمش بنحو 90 ألف برميل يوميًا هذه السنة ولأول مرة منذ عام 2009. وقد انخفضت أسعار النفط منذ 4 أسابيع على التوالي، وتراجعت نحو 60% منذ بداية سنة 2020.

وقدرت الأمم المتحدة أنه يمكن فقدان ما يصل إلى 25 مليون وظيفة في الاضطرابات الاقتصادية، أي أكثر مما حدث خلال الانهيار المالي العالمي عام 2008.

شاهد أيضاً

فلاحو الرقة يطالبون بتأمين مستلزمات الإنتاج الزراعي

شام تايمز – متابعة طالب الفلاحين في ريف الرقة الشرقي بالمناطق المحررة من الإرهاب وزير …

اترك تعليقاً