سابقة تاريخية.. سورية تفرض حظرا ليلي

شام تايمز – حسين اليوسف

دخلت سورية ليل أمس يومها الأول في الحظر الجزئي الوقائي، والذي تتخذه الحكومة السورية ضمن سلسلة من الإجراءات الإحترازية والوقائية لمواجهة تفشي وباء كورونا المنتشر عالميا.

ودخل الحظر حيز التنفيذ منذ الساعة السادسة مساء الأربعاء واستمر إلى الساعة السادسة من صباح اليوم، ويستمر حتى إشعار آخر.

ويقصد بمصطلح حظر التجوال منع حركة الناس ضمن مدن، وأحياء بلد معين لظروف استثنائية، ويكون عادةً ضمن مدة زمنية معينة.(مثلا من المساء إلى الفجر) حيث تلجأ الحكومات إلى فرض مثل هذا الإجراء نتيجة لظروف استثنائية، أو طارئة معينة، كالحروب، انتشار الأمراض والأوبئة، كما الحال الآن في أقوى وأعظم دول العالم.

التاريخ السوري والحظر
لم يشهد التاريخ السوري بشقيه القديم والحديث حالة حظر للتجوال، حيث يعد هذا التسجيل هو الأول من نوعه، بالرغم من التاريخ السياسي الحافل والغني لسورية، بدءاً من الإحتلال العثماني والفرنسي والإضراب الستيني الشهير ومرحلة الإنقلابات السياسية المتلاحقة، وآخيرا حرب التسع سنوات التي تعيشها البلاد منذ مطلع شهر آذار عام ٢٠١١.

لكن استطاع هذا الفيروس المصنف من الفصيلة التاجية. أن يفعل ما عجزت عنه أعظم الأحداث السياسية والتاريخية، وأن يوقف إيقاع الحياة في أعرق مدن العالم، و في شوارع أقدم عاصمة مأهولة في التاريخ.

فلا قذائف الهاون التي كانت تمطر على السماء السورية أوقفت الحياة، ولا رصاص القناص الغادر استطاع قطع شرايين هذا البلد، ولا الإرهاب بكل أساليبه استطاع إخضاع هذا الشعب للمكوث في المنازل وهجر هذه الشوارع.

وفي سياق متصل قالت وزارة الداخلية في بيان لها، إنه تم توقيف/ 153/ شخصاً، لمخالفتهم قرار حظر التجول، والذي تتخذه الحكومة السورية لمواجهة كورونا (كوفيد١٩). حيث توزعت المخالفات بحسب البيان على عدة محافظات وهي.( دمشق – ريف دمشق – حماه – حمص – اللاذقية – حلب – طرطوس ) وسيتم تقديم الموقوفين إلى القضاء المختص.

وختمت الوزارة بالقول نهيب بالإخوة المواطنين التقيد التام بحظر التجول حرصاً على الصحة العامة، وعدم تعرض المخالفين للمساءلة القانونية.

كل ذلك يعكس مدى جدية الحكومة في مواجهة هذا الوباء ومكافحته، وضرورة الإلتزام الكامل بالإجراءات الوقائية التي تصدرها للتصدي لهذا الوباء وكسر حلقة تفشيه.

شاهد أيضاً

فلاحون بريف دمشق يشتكون نقص المازوت.. والوزير يوضّح

شام تايمز – متابعة تركّزت مطالب الفلاحين في بلدات “دير ماكر وكناكر ومزرعة النفور والحسينية” …

اترك تعليقاً