السيارات في سورية.. أمنية بعيدة المنال!

2009 Kia Cerato Koup

شام تايمز – وسيم رزوق

بات شراء السيارة في سورية اليوم بمثابةِ أمنية لا قدرة لغالبية المواطنين على تحقيقها، مع ارتفاع أسعارها بشكلٍ جنوني، حيث وصل سعر إحدى السيارات نهاية 2020 إلى 765 مليون ليرة سورية، ضمن مزاد علني بدمشق.

ولم يقتصر الارتفاع على أسعار السيارات بشكلٍ عام، بل شهدت قطع التبديل وتكاليف الإصلاح والصيانة ارتفاعاً غير مسبوق في الأسواق السورية، ما دفع العديد من المواطنين إلى بيع سياراتهم.

تاجر السيارات “محمد العجي” أوضح لـ “شام تايمز” أن غلاء قطع غيار السيارات وصعوبة تأمين مادة البنزين خلال الوقت الحالي، كانوا أسباباً بتوجّه البعض لبيع سياراتهم.

وأشار “العجي” إلى وصول سعر سيارة “كيا ريو” إلى 55 مليون، بعد أن كانت بـ 40 مليون قبل أسبوع، في حين وصل سعر سيارة كيا سيراتو فورتي كاملة المواصفات إلى نحو 80 مليون، وسعر “بيك أب سكودا” موديل 2001 نحو 20 مليون ليرة، وبلغ سعر بيك أب “زاز دايو” نحو 10 مليون.

وبيّن تاجر في قطع الغيار، فضّل عدم ذكر اسمه أن سعر باب سيارة “سكودا أوكتافيا” موديل 2007 بلغ 650 ألف، في حين بلغ سعر جنطها مليون و500 ألف ليرة، مشيراً إلى أن حتى القطع الصينية التي تعتبر نخب ثالث أو رابع، شهدت ارتفاعاً في أسعارها، حيث سجل سعر الدولاب الواحد 110 ألف وصولاً إلى 140 ألف.

بدوره، قال صاحب أحد معارض السيارات بدمشق لـ “شام تايمز”، إنه خسر أكثر من 50% من زبائنه بسبب ركود حركة الشراء والبيع، مضيفاً أنه على المواطن تأمين 300 ألف سنوياً لدفع تكاليف غيار زيت وقطع كوليه وبطارية.

ومع صعوبة تأمين حاجيات السيارة، باعت “منال” سيارتها من نوع “هونداي فيرنا”، لعدم قدرتها على شراء البنزين وتحمل تكاليف الصيانة السنوية، بحسب تعبيرها.

فيما أكد “لورنس” لـ “شام تايمز” أنه يحتاج 60 ليتر بنزين شهرياً للوصول من مسكنه “التل” بريف دمشق إلى داخل العاصمة، قائلاً: “الكازيات معباية.. لهيك بضطر اشتري بنزين وادفع مصاري زيادة بالموازي”.

شاهد أيضاً

رغم الظروف.. “خيوط حماة” تبيع بأكثر من 13 مليار ليرة

شام تايمز – حماة – أيمن الفاعل أنتجت الشركة العامة للخيوط القطنية في حماة “1356” …

اترك تعليقاً