بنزين البوكمال مُراقب .. والكازيات فاضية!

شام تايمز – ديما مصلح

يعاني أهالي مدينة البوكمال في دير الزور من فقدانهم لمادة البنزين في محطتي “الرحيل والضويحي”، علماً أنها متوافرة في السوق الموازي، ويصل الليتر الواحد منها إلى 1500 ليرة، بحسب الشكاوى التي وردت لـ “شام تايمز”.

مدير منطقة مدينة البوكمال العقيد “عماد الرهوان” أوضح لـ “شام تايمز” أن البنزين المتواجد في السوق هو بنزين مكرر بدائياً من شرقي نهر الفرات، مؤكداً أن تعبئة البنزين يكون مؤتمتاً من قبل شركة تكامل في دمشق، ولا يُقطع أي ليتر من كازيات البوكمال إلا عن طريق البطاقة الإلكترونية، فالبنزين مراقب من قبل قسم شرطة المدينة والتموين وجميع مفارز الأمنية، وكل ليتر يباع بلا بطاقة ذكية من قبل الكازية عليه غرامة 28 ألف، بحسب قوله.

وأشار “الرهوان” إلى أن أغلب السيارات في المدينة وريفها تعمل على المازوت، ونسبة قليلة منها على البنزين.

بدوره مدير محطة الضويحي “ثائر الضويحي” قال لـ “شام تايمز” إنه استلم في 9 شباط الماضي مخصصات المحطة من مادة البنزين، وبكمية تجاوزت الـ 22 ألف ليتر، وبعد مرور 13 يوماً لم يتبقَ إلا المخصصات الاحتياطية للدولة، فأثناء جولة المحافظ مؤخراً كانت المحطة تبيع الـ “كاز” عوضاً عن البنزين.

من جهته مدير فرع المحروقات في دير الزور “فائز أبو عراج” كشف لـ “شام تايمز” أنه سيتم إرسال مخصصات محطة “الضويحي” من البنزين ضمن هذا الأسبوع، وبالنسبة لمحطة الرحيل لا يوجد أي مخصصات حالياً، فلم يمر على استلامهم الأخير إلا بضعة أيام، مؤكداً أنه من المستحيل انتهاء مخصصات كازية خلال 13 يوم.

وبيّن “أبو عراج” أن محطة بانياس ترسل يومياً إلى فرع محروقات دير الزور طلباً واحداً يقارب الـ 20 ألف ليتر، باستثناء يوم الجمعة، فمخصصات البوكمال تُرسل حسب توفر المادة وقرار لجنة الإدارة العامة في بانياس.

وسبق أن عانت “البوكمال” من مشاكل خدمية عدّة، تمثلت بانقطاع الكهرباء والإنترنت وخطوط الهواتف الأرضية لأيامٍ طويلة نتيجة الممارسات الإرهابية، قبل تحريرها من قبل الجيش العربي السوري في عام 2017.

شاهد أيضاً

بدء حصاد الذرة الصفراء في “السفيرة” بريف حلب الشرقي

شام تايمز – حلب – إسراء جدوع بدأ في منقطة “السفيرة” في ريف حلب الشرقي …

اترك تعليقاً