تنفيذ 108% من الخطة المقررة لمحصول القمح بدير الزور

شام تايمز – متابعة

كشف مدير زراعة دير الزور المهندس “عبد الحميد العبد الحميد” عن تنفيذ كامل الخطة المقرّرة لمحصول القمح وإدخال مساحات واسعة في الاستثمار الزراعي، نتيجة سعي الحكومة لعودة القطاع الزراعي في المحافظة إلى سابق عهده بعد أن تعرّض للاستهداف والتخريب من قِبَل العصابات الإرهابية المسلحة.

وأكد “عبد الحميد” تأثّر القطاع الزراعي خلال السنوات السابقة نتيجة تخريب مشاريع الري الحكومية، وأهمها مشروع ري القطاعات الثالث والخامس والسابع، إضافة لتخريب محركات الري الخاصة بالجمعيات الفلاحية والزراعية، ما أدّى لخروج 30 ألف هكتار من المساحات المستثمرة من الأراضي عن الخدمة.

وأضاف أنه مع تحرير المحافظة من الإرهاب نهاية عام 2017، وبدء عودة الحياة إلى القطاع الزراعي، أمنت وزارة الزراعة وبالتنسيق مع المحافظة والمديرية وبعض المنظمات المانحة عدد من محركات الري الزراعية للجمعيات الفلاحية، وبلغ عدد المحركات التي تم تقديمها لتلك الجمعيات 73 محركاً ساهمت بإدخال 8 آلاف هكتار من الأراضي إلى الاستثمار الزراعي المباشر.

وأشار إلى أنه في نهاية عام 2020 تمّت إعادة تأهيل مشروع ري القطاعين الحكوميين الثالث والخامس، ما ساهم بإدخال 14 ألف هكتار جديدة في الاستثمار، كما نفّذت المديرية كامل الخطة المقررة لمحصول القمح في المناطق الآمنة حيث بلغت المساحة المزروعة فيها 27 ألف هكتار، لتكون نسبة التنفيذ 108%، وفقاً لصحيفة “البعث”.

يُشار إلى أن الإدارة العامة لسدود الفرات، أدانت الممارسات التركية وتلاعبها بمنسوب مياه الأنهار وتدفقها واستخدامها كورقة ابتزاز، مشيرةً إلى أن هذا يعد انتهاكاً للقانون الإنساني وجريمة حرب.

وأشارت الإدارة إلى أن بحيرة الفرات ستصل إلى منسوب 300 متر، وهو منسوب حرج يؤدي إلى توقف الفرات عن توليد الطاقة الكهربائية، داعيةً الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمنظمات المعنية بحقوق الإنسان وحكومة الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، إلى التدخل والضغط على تركيا للالتزام بالقانون الدولي والتوقف عن سرقة المياه والتلاعب بمنسوبها.

شاهد أيضاً

اختتام أعمال الجمعية العامة لمنظمة السياحة بدورتها 24

شام تايمز – متابعة اختتمت أعمال الجمعية العامة لمنظمة السياحة بدورتها 24 بحضور وزير السياحة …

اترك تعليقاً