حلقة بنزين جديدة.. “خود وجيب أبو نجيب”!

شام تايمز – كلير عكاوي

واصل البنزين شغبه في إثارة غضب المواطنين من خلال طوابير السيارات التي باتت متكررة على محطات الوقود في معظم المحافظات السورية، ليصبح “شغلن الشاغل” باعتباره سارقاً لساعات حياتهم.

ومع عودة أزمة البنزين خلال اليومين الأخيرين، أوضح مصدر خاص لـ “شام تايمز” أن الأزمة التي حدثت مؤخراً مؤقتة، وتعود إلى عدم استلام بعض المحطات الكمية الكافية للسيارات، مشيراً إلى أن الازدحام سيتلاشى خلال أيام قليلة.

وبيّن المصدر أن الأسباب كثيرة وراء تكرار أزمة البنزين، منها بعض الخلل في عملية التوزيع أحياناً، ونقص التوريدات في ظل الظروف التي تمر فيها سورية أحياناً أُخرى، ناهيك عن عدم الانتظام الذي يؤدي إلى هكذا مشاهد على الكازية.

وأعلنت وزارة النفط والثروة المعدنية مؤخراً عن تخفيض كميات البنزين الموزعة على المحافظات بشكل مؤقت بنسبة 17% وكميات المازوت بنسبة 24%.

وأوضحت الوزارة حينها “برحابة صدر” أن السبب يعود إلى تأخر وصول توريدات المشتقات النفطية إلى سورية بسبب العقوبات، شاكرة تفهم المواطنين حول ذلك، الأمر الذي أغضب الكثير منهم.

ولم يمر وقت كبير حتى انتهى الازدحام الملحوظ على محطات الوقود بعد هذا القرار الأخير، الذي اعتبره البعض إيجابياً لتعود “حليمة لعادتها القديمة” وتأخذ المادة موقف الدلال والغنج على المواطن.

يشار إلى أن سعرلتر البنزين المدعوم ارتفع إلى 475 ليرة، وغير المدعوم إلى 675 ليرة.

شاهد أيضاً

وزير التجارة “يبرر” ارتفاع سعر البطاطا.. ويتوعد!

شام تايمز – متابعة استعرض وزير التجارة وحماية المستهلك “عمرو سالم”، العديد من القضايا التي …

اترك تعليقاً