أسعار الموالح تحلّق… ويضربها جنون الأسعار

شام تايمز – وسيم رزوق

لا تزال عتبة الأسعار مرتفعة في الأسواق السورية وتلتهم جيوب المواطن بشكل تصاعدي، وارتفاع الأسعار لم يعد أمراً يفاجئه، بل أصبح أمر اعتيادي بالنسبة له كطعامه وشرابه الذي سلب جزءاً منه أيضاً، ليبقى السؤال الأبرز: “هل لا تزال الفجوة تتسع بين دخل المواطن ونفقاته؟”.

وشهدت أسعار الموالح ارتفاعاً ملحوظاً في الآونة الأخيرة حتى وصلت إلى حد الجنون وغادرت بجنونها بيوت المواطنين الذي بات شغلهم الشاغل هو أن يكفيهم الراتب حتى نهاية الشهر.

ووصل سعر البزر الأبيض إلى 20 ألف ليرة سورية، وكيلو الكاجو بلغ 40 ألف ليرة، بينما بلغ سعر بزر الكوسا 17 ألف، أما بزر دوار الشمس فقد بلغ سعره 10 آلاف ليرة، عدا عن سعر الفستق الذي بلغ 7000 ليرة.

90% مستوردة من الخارج..
مصدر خاص لـ “شام تايمز” أكد أن 90% من أنواع المكسرات والموالح مستوردة من الخارج، كما لحق البزر المحلي نظيره المستورد في سعره، وليس هناك إنتاج محلي سوى البزر الأسود والفستق، وعلى الرغم من ذلك شهد ارتفاعاً بسعره، في ظل عدم رضى تجار الإنتاج المحلي عن بيع البزر الأسود أو الفستق بسعر زهيد، مقابل سعر المستورد الباهظ.

وأكد المصدر أن المواد الأولية مكلفة لا سيما تنكة الزيت التي وصل سعرها إلى 110 آلاف ليرة سورية بعد أن كان سعرها 96 ألف ليرة، ناهيك عن الملح والنشاء والحمض، الذي تضامن مع الزيت بارتفاع سعره وصولاً إلى البهارات المدخنة التي وصل سعر الكيلو منها إلى 40 ألف بعد أن كان سعره 27 ألف.

وبحسب صاحب إحدى المحامص في منطقة “المزة” بدمشق لـ “شام تايمز”:

“أنا صاحب المصلحة ما بفوت موالح على بيتي، لأني بسعر كيلو البزر الأبيض بجيب فيه كيلو لحمة”، مبيناً أن سعر البزر النيء هو أحد أسباب ارتفاع أسعار الموالح المحمصة، ناهيك عن أجور العمال والمازوت الذي نضطر في أغلب الأوقات إلى شراءه من السوق الموازي بسعر 1200 ليرة الذي ساهم بارتفاع تكاليف الإنتاج أيضاً.

بدوره صرح مدير حماية المستهلك والتجارة الداخلية “علي الخطيب” لـ “شام تايمز” قائلاً: يوجد ضبوط تموينية بالنسبة للموالح فهي مثل المواد الغذائية حيث يوجد أشخاص يغشّوا من الناحية السعرية وآخرين من ناحية الملح، حيث نجد أن نسبة الملح تؤثر على السعر، مبيناً أن هناك تجار تدعم منتجاتها بمادة الملح وهذا يرفع سعره نوعاً ما، حيث يوجد نسب معينة للملح.

وأضاف “الخطيب”: يوجد قائمة بأسعار الموالح وعندما نجد تجاوزاً في الأسعار يتم ضبطها بدءاً من المحامص وانتهاءاً بالبسطات.

شاهد أيضاً

وزير الكهرباء: تحسن التغذية الكهربائية متعلق بالطقس

شام تايمز – متابعة كشف وزير الكهرباء “غسان الزامل” عن نجاح العاملين في محطة توليد …

اترك تعليقاً