احمي حالك.. لحالك أحلالك!

شام تايمز _ دمشق

بعد اتخاذ مجلس الوزراء مؤخرا قرارات إيجابية حسب الشارع السوري لمحاربة فايروس “كورونا”، وإغلاقه أغلب ما يتسبب بأي تجمعات بشرية، ظهرت أمس صورا لمركز الدوير للحجر الصحي في منطقة ريف دمشق أثارت ردود أفعال سلبية وحزينة على الاستهتار الذي يحدث.

حيث ظهرت صورة المركز بشكل شنيع، الأراضي متسخة، القمامة منتشرة في الزوايا، نقص في الكمامات والكفوف الطبية، الأسرّة بجانب بعضها، بالإضافة إلى فقدان العديد من المحتجزين أغراضهم الشخصية.

ويضم المركز حوالي 134 شخص وصلوا إلى سوريا الثلاثاء عبر مطار دمشق الدولي، وكانوا يظهرون بحالة متوترة في الفيديوهات التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث قال أحدهم “لك فحص ما عملولي ليعرفوا إذا فيني شي”، وعند سؤال شخص آخر عن عدم ارتداءه كفوفا طبية قال “قالولي مابقا في لا كفوف ولا كمامات”.

وكان مدير صحة ريف دمشق “د.ياسين نعنوس” قال أمس لموقع “شام تايمز” الاقتصادي، إن الصور المتداولة لمركز الحجر في الدوير لم يتم إرسالها لي لكي أشاهدها، مؤكدا أن الحجر الصحي هو ضرورة من أجل الأمن الصحي، وهو أحد الإجراءات الوقائية التي اتخذتها وزارة الصحة والحكومة السورية.

وخلال اتصال له اليوم مع إذاعة “شام اف ام” قال “نعنوس”، إنه بتوجيه من المحافظ سيتم بالسرعة القصوى تحسين جودة الفرش الفندقي في مركز الدوير للحجر الصحي من أسرّة وطاولات وكراسي وخزائن ملابس وشاشات تلفزيون، ضمن جميع الغرف وزيادة عدد الحمامات، وتأمين غسالة ملابس بالإضافة لتأمين الكهرباء والمياه الساخنة على مدار الساعة.

ووصف نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي هذا التوجيه بـ “اتعودنا عهالحكي”، و “حاجة كذب واستهتار”، “لوين ح نوصل”؟.

 

 

 

شاهد أيضاً

سورية وإيران تبحثان تنفيذ اتفاقيات التعاون الاقتصادي والتبادل التجاري

شام تايمز – متابعة بحث وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الدكتور “عمرو سالم” مع مستشار …

اترك تعليقاً