غالي الدهب غالي.. وما خفي أعظم!

شام تايمز – هزار سليمان

سجلت أسعار الذهب في سورية خلال تداولات، الخميس، ارتفاعاً ملحوظاً، حيث وصل سعر بيع غرام الذهب عيار 21 قيراط إلى 172000 ليرة سورية مبيع، و171500 ليرة شراء، وغرام الذهب عيار 18 إلى 147429 ليرة مبيع، و146929 ليرة شراء، وفقاً لنشرة جمعية الصاغة.

بعض الاقتصاديين أكدوا خلال تحليلاتهم أن الصاغة لا يلتزمون بهذه التسعيرة، فسعر الغرام وصل عند البعض منهم إلى 200 ألف ليرة، بحسب قولهم.

ورأى المحلل الاقتصادي “د. سنان ديب” خلال حديثه لـ “شام تايمز” أن هناك “فلتان” بأسعار الذهب، وهذا ما يؤثر على الوضع الاقتصادي بشكل عام، ولولا ما يحدث بالخفاء كان لدى الصاغة ركود مخيف، بحسب قوله.

ولفت “ديب” إلى أن الصاغة يرفعون الأسعار لسحب الذهب الموجود لدى المواطنين وليس للبيع، قائلاً: “تهريب الذهب خارج سورية يتم بشكلٍ مزدوج اقتصادي وسياسي، وحسب التصريحات فإن احتياطي سورية من الذهب لم يتأثر”.

وأضاف “ديب”: “أن المضاربة على الليرة خارج الحدود تخلق سوقاً سوداء غير قانونية وشرعية، لكنها تقونن لربط سعر الذهب مع هذه السوق، مشيراً إلى وجود تجاوزات جعلت مسؤول الجمعية يحذر منها في السعر الذي تقر به الجمعية، أي حتى سعر الذهب أصبح مثله مثل كل السلع بلا ضوابط ولا رقابة وتابعاً للحرية شخصية”.

وأشار “ديب” إلى أنه لا حل اقتصادي بدون حل سياسي، مؤكداً أن المضاربات منظومة متكاملة فالبعض يريد تغيرات سياسية يفرضها على الدولة عبر إرهاب اقتصادي، ما يجعل أغلب الشعب مقتنع به.

وكان نقيب الصاغة “غسان جزماتي” نصح مؤخراً غير المضطرين لشراء الذهب بالتريث والانتظار للأيام المقبلة، مرجحاً تهاوي في الأسعار وتقارب أكبر بين سعر النشرة الرسمية والسعر الرائج في السوق.

وسبق أن عممت الجمعية على الحرفيين بضرورة الالتزام بالتسعيرة الصادرة عنها، موضحةً أن البيع بسعر أعلى من السعر المحدد يعتبر مخالفة ويتعرض صاحبها للمخالفات القانونية وإغلاق المحل.

 

 

شاهد أيضاً

بدء حصاد الذرة الصفراء في “السفيرة” بريف حلب الشرقي

شام تايمز – حلب – إسراء جدوع بدأ في منقطة “السفيرة” في ريف حلب الشرقي …

اترك تعليقاً