إهمال ريف دمشق يتضاعف.. لا محروقات ولا نقل!

شام تايمز – مارلين خرفان

يعاني سكان مناطق ريف دمشق من أزمة مواصلات “قديمة متجددة”، تتكرر مشاهدها يومياً وطيلة ساعات النهار، حيث وردت عدة شكاوى لـ “شام تايمز”، تؤكد قلة توافر وسائل النقل “السرافيس وباصات النقل الداخلي” إلى دمشق أو باقي مناطق الريف، ما يعرقل وصول المواطنين إلى أعمالهم في الأوقات المناسبة، فيضطرون لركوب سيارات “الأجرة” التي ارتفعت أجرتها بشكل غير مسبوق في الأونة الأخيرة.

عضو المكتب التنفيذي المسؤول عن قطاع النقل في محافظة ريف دمشق “عامر خلف” أكد لـ “شام تايمز” أن أزمة النقل الكبيرة التي تشهدها مناطق ريف دمشق سببها الأساسي يعود لأزمة المحروقات التي سببت إرباكاً كبيراً، بعد تخفيض طلبات مخصصات محافظة ريف دمشق، موضحاً أن عدد السرافيس والباصات كافٍ ولكن معظمها لا يعمل فالمشكلة بنقص المحروقات.

ويشهد ريف دمشق عموماً أزمة نقل حادة نتيجة نقص المحروقات ورفع سعرها، انعكست آثارها على سكان المحافظة، ويتفاقم مشهد الطوابير أمام مواقف الباصات يومياً وسط أوضاع اقتصادية ومعيشية حساسة لتبقى أزمة المواصلات والنقل معلّقة “ككل أزمات السوريين” على شمّاعة الحصار والعقوبات.

شاهد أيضاً

بسبب انقطاع الانترنت والاتصالات..”السلمية” خارج نطاق التغطية

شام تايمز – متابعة انقطعت خدمة الانترنت والاتصالات الخارجية عن منطقة السلمية في ريف حماة …

اترك تعليقاً