خلافاً لمزاعمهم.. السوق السوداء المصدر الأول للمحروقات في ريف دمشق!

شام تايمز – ريف دمشق – علي خزنه

اشتكى عدد من سكان محافظة ريف دمشق عبر ” شام تايمز” عدم حصولهم على مخصصاتهم من مازوت التدفئة للعام الحالي رغم قيامهم بتسجيل طلبهم عبر تطبيق “وين”.

يقول أبو علي لـ “شام تايمز” وهو من سكان ضاحية الأسد السكنية في ريف دمشق، إنه قام بتسجيل طلب الحصول على مخصصات المازوت منذ الشهر الثامن من عام 2020 ولغاية الآن لم يحصل على نقطة واحدة.

وأضاف أنه اتصل مع شركة المحروقات للاستفسار عن تسجيله، ليكون الرد أن طلبه فعال ويجب عليه انتظار وصول دوره، وسيتم إرسال رسالة له تعلمه بموعد حصوله على المازوت.

ذات الشكوى تكررت من الغوطة وقطنا والقلمون والزبداني وغيرهم من المناطق، حيث بينت ” خولة.أ” وهي من سكان صيدنايا أنها لم تحصل على مخصصاتها لهذا العام، رغم مضي أشهر على التسجيل.

فيما بيّن ” خليل.ع” وهو من سكان بلدة حفير الفوقا أن منطقتهم تعتبر من المناطق الباردة، وكانوا قد سمعوا أخباراً أنه يوجد أولوية في التوزيع لسكان المناطق الباردة، ولكن حتى الآن لم يشاهدوا صهريج المازوت يقترب من بلدتهم.

ولجأ كثيرون من سكان ريف دمشق لشراء المازوت من السوق السوداء، حيث يتراوح سعر الليتر الواحد ما بين 1000 ليرة و1500 ليرة بحسب ما نقله مراسل شام تايمز عن لسان الأهالي.

فيما تساءل كثيرون عن كيفية تواجد المازوت بالسوق السوداء وغيابه عن صهاريج توزيع المازوت المدعوم، دون وجود إجابات أو حتى محاسبة واسعة النطاق للهدر والبيع خارج إطار الآليات التنظيمية،

حماية المستهلك تضبط كميات من المازوت في السوق السوداء:
وبيّن مصدر في مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك في ريف دمشق لـ “شام تايمز” أن التجارة الداخلية تتابع موضوع تواجد المحروقات في السوق السوداء، ويتم اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة بحق المخالفين، حيث تم منذ يومين ضبط بائع محروقات في بلدة الحسينية بحوزته 360 ليتر مازوت و160 ليتر بنزين يقوم بالاتجار غير المشروع بها بالسوق السوداء، وبيعها بأسعار مرتفعة مستفيداً من فارق السعر وحاجة المواطنين للمادة، حيث تم حجز الكمية المضبوطة لحين صدور الحكم القضائي بخصوصها.

وبتاريخ 2/2 تم ضبط مستودعاً وكشك في منطقة السيدة زينب بداخلهما كمية 1315ليتر مازوت وبنزين يقوم صاحبهما بالإتجار بها بطريقة غير مشروعة بالسوق السوداء، وتمت مصادرة كميات البنزين والمازوت مع البراميل والخزانين والبيدونات الموجودة التي تستخدم في عملية الاتجار أصولاً، كما ضبطت دوريات حماية المستهلك محطة محروقات في القاسمية بالغوطة ومحطة في دير القانون في الزبداني بمخالفة تقاضي زيادة بالأسعار واتخذت الاجراءات القانونية أصولاً.

وأوضح المصدر أنه في نهاية الشهر الأول نظمت عناصر مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك بريف دمشق ضبطاً بحق محطة محروقات في القطيفة بمخالفة التلاعب بمنظومة البطاقة الالكترونية، عن طريق تجميع البطاقات للبولمانات والسيارات الشاحنة بقصد الاتجار وبيع المادة في السوق السوداء وتحقيق أرباح غير مشروعة، حيث تم اتخاذ الإجراءات القانونية والإدارية بحق المحطة المذكورة.

ويبقى المواطن بين سندان انتظار المازوت المدعوم ومطرقة السوق السوداء، في إشارة إلى أن نسبة توزيع مادة المازوت في العام الماضي كانت بين 60 إلى 70%، قسم منهم استلم دفعتين وقسم استلم دفعة واحدة، أما الكمية فكانت 100 ليتر للدفعة الواحدة.

شاهد أيضاً

من يستفيد من أسطوانات الغاز خارج البطاقة الذكية؟

شام تايمز – حماة – أيمن الفاعل كشف رئيس نقابة عمال النفط والمواد الكيماوية في …

اترك تعليقاً