حي العبارة “منوّر لوحدو” في حلب!

شام تايمز – حلب – أنطوان بصمه جي

تعاني غالبية الأحياء الحلبية من انقطاع كبير للتيار الكهربائي يصل إلى 20 ساعة يومياً، في حين تنشغل وزارة الكهرباء بتقديم معلومات وفيديوهات توضيحية عن أغلب المشاكل الكهربائية.

وآخر تلك المشاكل هي شرح عن أسباب “الماس الكهربائي” ومخاطره، وفقاً لما نشرته الوزارة على صفحتها الرسمية عبر فيسبوك، ونشرها المعالجات والإصلاحات الطارئة “أول بأول”، ولكنها لم تذكر وجود مصابيح كهربائية منارة خلال الفترات الصباحية بحي العبارة وسط مدينة حلب، في حال وجود الكهرباء.

فكثير ما يطرح من ندوات تتمحور عناوينها حول موضوع ترشيد استهلاك الكهرباء وأهمية نشر ثقافة الترشيد وتعزيز دور المواطن، وتأثير ترشيده على قطاع الطاقة إذ يعد تنوع مصادر الطاقة أحد أهم أركان الأمن الطاقي الذي يشكل ضمان التوازن بين أشكال الطلب على الطاقة والتزود بها.

ولا شك أن تصريحات وزير الكهرباء “غسان الزامل” أواخر الشهر الماضي خلال مؤتمر صحفي أكدت استمرارية العمل على تجاوز الانقطاعات المتكررة والقاسية، الأمر الذي يخفف معاناة المواطنين، بالتزامن مع غياب وسائل التدفئة بجميع أشكالها، إضافة بأن الحصار المفروض على سورية له دور أساسي في تعثّر تأمين مستلزمات التيار الكهربائي، إضافة إلى قدم التجهيزات الكهربائية.

ونوّه “الزامل” حينها إلى أن الوقت الحالي يفرض على الوزارة العمل على زيادة كميات الطاقة الكهربائية والعمل على تخفيف ساعات التقنين الجائرة، الأمر الذي ينعكس إيجاباً على حياة المواطن وتأمين احتياجاته من مخصصاته، لكن سرعان ما استجابت مديرية الإنارة العامة بعد مضي أيام قليلة لتترجم تصريحات الوزير بإنارة المصابيح في وضح النهار.

شاهد أيضاً

اختتام معرض “ميديا إكسبو سيريا 2021” وسط إقبال كثيف

شام تايمز – حسن عيسى اختُتمت، السبت 23 تشرين الأول”، فعاليات معرض سورية الدولي للإعلام …

اترك تعليقاً