مختار “جوبر” في “العدوي”.. والأهالي يعانون بعد المسافة

شام تايمز – حسن عيسى

يُعاني أهالي حي “جوبر” المقيمين في مناطق متاخمة له في العاصمة دمشق منذ سنوات، من صعوبة تصديق المعاملات والأوراق الرسمية والثبوتية لدى مختار الحي، نظراً لتواجده في منطقة “العدوي” وسط العاصمة.

واشتكى عدد من أهالي الحي الذين نزحوا جراء الحرب إلى مناطق مجاورة لـ “شام تايمز”، من الصعوبات التي تواجههم نتيجة اضطرارهم لقطع مسافة حوالي 2 كم، من أجل الحصول على توقيع أو ختم المختار المخصص لحيهم، حيث أوضح أحد المواطنين أنه أُجبر عدة مرات على الذهاب من مكان إقامته بجوار الحي، إلى مكان تواجد المختار في العدوي من أجل إنجاز معاملة بسيطة لا تتطلب بضعة دقائق.

وأشار مواطن آخر من سكان “جوبر” إلى أن عدد كبير من الأهالي الذي عادوا مؤخراً لمنازلهم في الحي، لا يمتلكون سيارات تمكنهم من التنقل بسهولة من وإلى الحي، ما يصعب عليهم الحصول على خدمات المختار المتواجد في منطقة بعيدة نسبياً عن مناطق سكنهم، لافتاً في الوقت ذاته إلى أن السرافيس التي تصل إلى تلك المنطقة قليلة وغير متواجدة على الدوام، مما يعقّد الأمور على السكان أكثر فأكثر.

من جهته، أوضح مختار الحي “سليمان صالحة” في تصريحٍ لـ “شام تايمز”، أنه يجري حالياً العمل بالتعاون مع محافظة دمشق على إعادة مكان تواجد المختار إلى موقع قريب من من الحي، نظراً لأنه لا يمكن وضعه ضمن الحي نتيجة الظروف الخدمية السيئة التي سببتها الحرب، مشيراً إلى أن ذلك سيصار تأمينه في غضون مدة أقصاها شهرين سيتم خلالهما دراسة وضع المنطقة وتحديد موقع قريب ومناسب وتأمينه خدمياً.

ولفت “صالحة” إلى أن حي “جوبر” كان يعاني من نقص حاد في البنية التحتية والخدمية بعد تحريره عام 2018، مشيراً إلى أن التأخير في عودة “المخترة” إليه كان نتيجة عمليات ترحيل الأنقاض وإعادة تأهيل جزء من البيئة الخدمية، التي تدمرت بفعل الإرهاب والتي كانت العائق الأكبر أمام عودة الحياة لطبيعتها في تلك المنطقة.

جدير بالذكر أنه تقرر نقل مختار حي جوبر إلى منطقة العدوي عام 2013، نتيجة ظروف الحرب التي فرضتها معارك الجيش السوري ضد التنظيمات المسلحة، والتي استمرت حتى العام 2018 عندما تم تطهير العاصمة ومحيطها بالكامل من العصابات المسلحة، حيث بدأت العودة التدريجية للأهالي إلى منازلهم في عدة مناطق، فيما يتم العم حالياً على إعادة أهالي “جوبر” وتوطينهم في منازلهم التي هجّروا منها.

 

شاهد أيضاً

انخفاض موسم الزيتون إلى 102 ألف طن في إدلب والسبب!

شام تايمز – إدلب – إسراء جدوع صرّح المهندس “محمد نور طكو” معاون مدير زراعة …

اترك تعليقاً