“زراعة دمشق” تقدم قائمة لحل عدد من قضايا المزارعين

شام تايمز – متابعة

قدمت غرفة زراعة دمشق وريفها إلى وزارة الزراعة قائمة حلول للعديد من القضايا التي تضمنت تعويض المزارعين الذين تضررت مزارعهم للتخريب والنهب من قبل الجماعات الإرهابية أسوة بالمزارعين الذين احترقت مزارعهم، ومعالجة وضع الآبار الزراعية المخالفة خلال العقدين الأخيرين التي تستخدم للزراعة.

وأوضح رئيس مجلس إدارة الغرفة “عمر الشالط” أن المقترحات شملت أيضاً تأمين مستلزمات الإنتاج ولو بالحد الأدنى من المحروقات والأسمدة والأدوية الزراعية والبذور المستوردة، وخاصة بذار البطاطا الذي تجاوز سعر الطن الواحد هذا العام 2.5 مليون ليرة، إضافةً لتخفيض مقدار الفائدة على شراء الجرارات الزراعية أسوة ببعض المشاريع التي خفضت فوائدها، بحسب ما نقلته صحيفة “الثورة”.

وأشار “الشالط” إلى اعتماد بعض القرى اعتماداً كلياً على الري الحديث وأن ذلك يتطلب وجود التيار الكهربائي، مؤكداً وجوب معاملة هذه القرى معاملة المناطق الصناعية بتحديد ساعات التغذية الكهربائية، ورفع مصبات المجاري عن الأنهار الرئيسية في “الأعوج” و”بردى” والإسراع بتنفيذ محطات المعالجة التي بوشر بها قبل الأزمة، وإعادة دراسة واقع المحطات الأخرى بما يضمن حسن الاستفادة من المياه المعالجة وعدم تعرضها للتلوث مرة أخرى، وتفعيل مشروع الري الحديث وإزالة العقبات التي تعوق منح القروض، وإيجاد حل لمشكلة شركة فيحاء الشام لتسويق المنتجات الزراعية وآثارها على استثمار الأراضي الزراعية، وتشجيع استخدام الآبار الجماعية للري وتسهيل إجراءات الحصول على الطاقة البديلة للأغراض الزراعية بتخفيض الفائدة على القروض.

وشدد “الشالط” على أهمية موضوع تتبع الصادرات لمعالجة أي آثار جانبية قد تنجم عن ذلك، وتفعيل التأمين الزراعي ومعالجة مشكلات التصدير من إصدار قرارات إيقاف ومن ثم منح الموافقات، والاهتمام بالريف عن طريق إنشاء سوق القرية والاهتمام بالإنتاج الحيواني ومعالجة مشكلاته التصديرية.

شاهد أيضاً

وزير الكهرباء: تحسن التغذية الكهربائية متعلق بالطقس

شام تايمز – متابعة كشف وزير الكهرباء “غسان الزامل” عن نجاح العاملين في محطة توليد …

اترك تعليقاً