مفاجآتٌ نفطية متكررة.. وحكاية التوريدات قديمة!

خاص – شام تايمز – كلير عكاوي

ربما تمنّى المواطن الذي يصطف على دور البنزين، أن يقترب من “النربيش” خلال لحظة على “بِساط الرِّيح” قبل أن يعلم بقرار وزارة النفط في سحب البساط من تحت قدميه وتخفيض كمية البنزين المدعوم.

مصدر خاص في وزارة النفط أكد لـ “شام تايمز” أن قرار تخفيض كمية البنزين المدعوم والمخصصة للسيارات السياحية التي لا تزيد عن 1600 cc بمعدل 25% من الكمية الإجمالية، ليس مؤقتاً، موضحاً أن السيارات الخاصة كان لها مخصصات كل شهر تعادل 200 لتر، 100 لتر في السعر المدعوم “475”، و100 لتر بالسعر غير المدعوم بسعر 675 ليرة سورية.

وأوضح المصدر أنه تم نقل 25 لتر من الشريحة المدعومة للسيارات الخاصة إلى الشريحة غير المدعومة بحيث تصبح المخصصات 75 لتر مدعوم و125 لتر غير مدعوم، دون أي تغيير في الكميات الاجمالية للسيارات الخاصة أو كميات التعبئة والمحددة بأربعين لتر كل 7 أيام، كذلك ليس هناك أي تغيير على مخصصات السيارات العمومية.

وأظهر تطبيق “وين” الخاص بخدمات البطاقة الإلكترونية، أن الكمية المدعومة المخصصة للسيارات السياحية أصبحت 75 لتر فقط بدلاً من 100 لتر، ليصبح هذا التطبيق سبباً لتناول الكثير من المواطنين حبوب “الأسبرين” بعد كل قرار.

ولابد من الإشارة إلى أن الفترة الزمنية بين التعبئة والأخرى سبعة أيام، وبالتالي إذا تشبّه المواطن السوري بـ “جريندايزر” لا يستطيع تعبئة أكثر من 150 لتر، لأن صلاحية التعبئة لكل فرد 40 لتر كل سبعة أيام فقط لأربع مرات في الشهر.

وكتابة هذا المقطع لم يستغرق وقتاً كبيراً، لأن التبريرات المتكررة على مسامع المواطنين أصبحت مملة ومحفوظة ولا تطلب منك سوى أن تبدأ جملة “في تخفيض بالمخصصات… ليكمل المواطن الفراغ بجملة “مافي توريدات… والباخرة ما وصلت… ونحنا بحرب”.

وليس قرار وزارة النفط الوحيد الذي فاجىء المواطنين، بل سبقه قرار وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، في 19 من الشهر الفائت، عندما رفعت سعر لتر البنزين بمقدار 25 ليرة سورية لمختلف الأنواع، أوكتان 90 مدعوم، أوكتان 90 غير مدعوم، أوكتان 95.

 

شاهد أيضاً

اختتام معرض “ميديا إكسبو سيريا 2021” وسط إقبال كثيف

شام تايمز – حسن عيسى اختُتمت، السبت 23 تشرين الأول”، فعاليات معرض سورية الدولي للإعلام …

اترك تعليقاً