حلب تتحضر لاستقبال صناعيها

شام تايمز – حلب – إسراء جدوع

تبدأ حلب أولى مراحل مشروع إعادة الإعمار والبناء وإعادة التأهيل، بعد سنوات من الحرب التي أتت فيها العمليات الإرهابية على النسبة الأكبر من البنية التحتية والمنشآت، ما استدعى استنفاراً لأجهزة الحكومة بكافة اختصاصاتها، للبدء بأعمال الترميم ووضع خطط وتقدير الخسائر والأضرار، لاسيما تلك التي لحقت بالقطاع الصناعي.

مدير صناعة حلب “سامر عودة” أكد أن المديرية تتخذ إجراءات سريعة للنهوض بالواقع الصناعي لمدينة حلب، بعد تحرير المناطق الصناعية، بفضل تضحيات الجيش العربي السوري، مشيراً إلى تنفيذ المديرية كشفاً على المنشآت والمعامل والتي بلغ عددها أكثر من 1600 منشأة صناعية والتي لا يتجاوز عدد المنشآت العاملة منها، نحو 20% من عدد المنشآت الكلي.

ولفت “عودة” إلى أن الجهات المعنية متمثلة بمجلس المدينة والمحافظة والوحدات الإدارية في المناطق الصناعية ووزارة الكهرباء، تمكنت من إيصال الكهرباء إلى المنشآت الصناعية، معتبراً أن تأمين الكهرباء لهذه المناطق المحررة يعد من أهم الاهداف التي تعمل عليها الحكومة، والتي كانت أقرت مبلغا يصل إلى 75 مليار لإصلاح الاعطال الكهربائية.

وبين عودة لـ “شام تايمز” أنه من جملة الإجراءات الميسرة، منحت الحكومة قرضاً بفوائد مخفضة، لدعم المنشآت الصناعية ولتأمين الاحتياجات اللازمة للمنشآت واصلاح الآليات، لما له من أثر إيجابي في تسريع عملية اقلاع المنشآت.

وأوضح “عودة” أن عدداً من الصناعيين الكبار أعلنوا عودتهم إلى حلب للاطلاع على منشآتهم، بعد إعادة الرحلات لمطار حلب الدولي وعودة الأمان لطريق حلب دمشق الدولي، بهدف البحث عن حلول لتذليل العقبات، وإعادة ترميم منشآتهم، موضحاً أن غرفة صناعة حلب شكلت مجموعة تواصل للمساهمة في عودة الصناعيين المقيمين في خارج القطر، والبدء بتشغيل منشآتهم وأن الدعم المقدم من الحكومة ليس كلاماً فقط وإنما الحكومة وجهت لجميع الجهات المعنية بتقديم كافة التسهيلات لتحقيق مطالب الصناعيين وإعادة ترميم منشآتهم.

 

 

شاهد أيضاً

الحكومة تطلب من جهاتها قوائم المشاريع الإنشائية

شام تايمز – دمشق طلبت رئاسة مجلس الوزراء الخميس، ضمن إطار خطتها التنموية، من جميع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *