“التنين البحري” مجدداً في طرطوس!

شام تايمز – ديما مصلح

شهدت محافظة طرطوس، يوم أمس، الجمعة، رياحاً شديدة عرفت بـ”التنين البحري”، ما تسبب بأضرار كبيرة بالزراعات المحمية في مناطق “سهل يحمور وسهل ميعار شاكر والهيشة ومجدلون بحر والخرابة” في المحافظة.

مدير صندوق التخفيف من آثار الجفاف والكوارث الطبيعية على الإنتاج الزراعي بوزارة الصحة “محمد أبو حمود” أكد لـ “شام تايمز” أن اللجان المختصة في المديرية بدأت بحصر الأضرار الأولية الناتجة عن الرياح، مبيناً أن الأضرار شملت 150 بيتاً بلاستيكياً متفاوتة ما بين جزئي وكامل ومتوسط.

وبيّن “أبو حمود” أن اللجان تتابع عملها لاستكمال حصر الأضرار بشكل دقيق، فالعاصفة هي حالة متكررة ومن الممكن أن تضرب الأرض خلال الشهر نفسه، مشيراً إلى أن بعض المختصين اقترحوا حلولاً بديلة لزراعات المحمية وهي قيد الدراسة.

وأوضح أن اللجان ناقشت مع الفلاحين العاملين في الزراعات المحمية ضمن المناطق المتضررة زراعة الخضروات المبكرة، وتوزيع الزراعات المحمية بالأماكن الأقل عرضة لتلك الرياح، بالمقابل أبدى عدد من الفلاحين رفضهم مطالبين بالتعويضات وضرورة إنشاء صندوق للتأمين على بيوت المحمية، فعملية تعويض الفلاحين تدرس بدقة من قبل الفنيين، وشروط التعويض يجب أن تتجاوز الأضرار من مساحة الوحدة الإدارية 5%، و50% من الإنتاج الزراعي للفلاحيين، حسب قوله.

وفي شهر تشرين الثاني عام 2020، تعرضت منطقة الرمال الذهبية وقرية حريصون في ريف طرطوس لإعصار هوائي شديد قادم من البحر، أدى إلى وقوع خسائر بالغة في المطاعم وممتلكات الفلاحين من أراضي وبيوت بلاستيكية ومزروعات، حيث تضرر أكثر من 200 بيتاً بلاستيكياً بالكامل.

وشهدت طرطوس في 20 – 1 – 2021 رياحاً شديدة مع مرور المنخفض الجوي الذي أحدث أضراراً في الزراعات المحمية، وأراضي الفلاحين وبيوتهم البلاستيكية في المناطق الريفية، إضافة إلى منطقة المرقب في ريف مدينة بانياس.

وأدى “التنين البحري” الذي ضرب منطقة المرقب حينها إلى أضرار في 34 بيتاً بلاستيكياً، وفي الزراعات المحمية.

 

 

 

 

 

شاهد أيضاً

“الأسد” يصدر قانوناً يقضي بإحداث صندوق دعم استخدام الطاقات المتجددة

شام تايمز – متابعة  أصدر الرئيس “بشار الأسد”، اليوم الثلاثاء، القانون رقم (23) لعام 2021 …

اترك تعليقاً