طرطوس تحقق نجاحات اقتصادية وتضيف 64 منشأة لقدراتها الصناعية

شام تايمز – طرطوس – رهف عمار

دخلت محافظة طرطوس في العام الماضي 2020 حيز الإنتاج الصناعي بعشرات المنشآت الصناعية التي وفرت فرص عمل متعددة، وساهمت بإغناء السوق السورية بصناعات متنوعة.

وأكد مدير الصناعة بطرطوس المهندس “عمار علي” في تصريح خاص لـ شام تايمز أن طرطوس ازدهرت العام الماضي بمجال الصناعة بـ 64 منشأة صناعية برأسمال بلغ نحو 560 مليون ليرة، شغلت 264 عاملا توزعت على قطاعات صناعة المنتجات الغذائية والكيميائية والهندسية إضافة إلى تنفيذ مشروع استثماري غذائي وفق قانون الاستثمار بتكلفة 150 مليون ليرة شغل 12 عاملاً بشكل مباشر.

وبيّن أيضاً “علي” إلى أنه تم تنفيذ 59 مشروعاً حرفياً بلغ رأسمالها أكثر من 196 مليون ليرة أمنت 134 فرصة عمل، وتوزعت الحرف على كل القطاعات الهندسية والنسيجية والغذائية والكيميائية، مؤكداً أن كل المنشآت الصناعية والحرفية المنتجة مستمرة بالعمل خاصة الغذائية والكيميائية، وأن الإنتاج ممتاز جداً خاصة بعد دخول إنتاج الصناعات الدوائية.

بدوره عضو مجلس ادارة غرفة تجارة وصناعه طرطوس المهندس “سامي خير الله الضيعة” أوضح لـ “شام تايمز” أن إدارة الأزمات والعقوبات التي فرضها “قيصر” تتطلب أن نعوض هذه الخسائر بأرباح جديدة، فتعويض أضرار تسكير الأسواق يكون بفتح أسواق أخرى، وهذا ما بدأنا العمل به كغرفة تجارة وصناعة طرطوس، حيث بادرنا منذ أشهر إلى استقبال شركات قطاع خاص روسية، ووقعنا معهم بعض العقود (بين هذه الشركات وفعاليات اقتصادية من طرطوس)، ونسعى الآن لتذليل عقبات تنفيذ هذه العقود، كما نسعى لإبرام اتفاقيات توأمة بين غرفة تجارتنا وغرفة تجارة مدينة روسية ساحلية.

كما أن تعويض خسائر اسواقنا مع الدول الملتزمة بقانون قيصر، يكمن في فتح أسواق جديدة مع دول صديقة مثل روسيا وإيران والصين، وتذليل معوقات النقل والشحن والتحويل.

وتابع “ضيعة”: وفقا لذلك نطلب من الحكومة تقديم تسهيلات لنا كتأمين طاقة لهم للإنتاج، وتمويل مستورداتهم للمواد الاولية وتخفيض أو إعفاءات ضريبية، لأن فقدان أو نقص مصادر الطاقة، أدت الى ازدياد الكلفة على الصناعيين، مما أدّى الى انخفاض كبير في الأرباح وتحوّل هذا الانخفاض في الأرباح إلى خسائر مع زيادة الضرائب والرسوم المالية والضريبية.

شاهد أيضاً

مكب نفايات يهدّد بلدة في ريف طرطوس بانتشار الأمراض

شام تايمز – متابعة يحوي مكب “بعمرة” في ريف طرطوس نفايات البلدة والقرى المحيطة بها …

اترك تعليقاً