عذر الأمطار أقبح من ذنبها.. على خاطر المواطن!

شام تايمز – كلير عكاوي

تعرضت العديد من الطرقات في سورية لفيضانات نسبية نتيجة تشكل السيول بسبب سقوط الأمطار، جراء العاصفة المطرية الغزيرة التي تشهدها البلاد، في حين لم تتمكن المصارف المطرية من تصريف هذه المياه في مناطق عديدة.

ولم يكن الهطول المطري الأول لهذا الشتاء، لنبرّر للمعنيين تفاجئهم ووعودهم الزائفة في اتخاذ الإجراءات والجهوزية الكاملة لاستقبال فصل الشتاء، بسبب تشكل تجمعات المياه وعدم تصريفها في العديد من مناطق دمشق وريفها، إضافة إلى العديد من المحافظات السورية وفي مقدمها “طرطوس”، ما تسبب بعرقلة الحركة المرورية والبشرية.

لم نحاول التواصل مع المعنيين هذه المرّة لأن “شام تايمز” احتفظت بتصاريح قديمة وتبريرات وأعذار متكررة على ألسنتهم في كل حادثة شتاء تطال المنطقة، حيث تعود فيضانات الطرقات إلى تراكم الأوساخ في الشوارع، أو عمليات التزفيت والقشط غير الصحيحة بحسب قولهم، أو الحجة الأبدية الأزلية التي لا تموت، وهي السواتر الترابية الأمنية الموجودة في المنطقة التي ساهمت في ذلك.

والجواب على هذه الشكاوى لطالما يكون هارباً من الأفلام الكرتونية وتحديداً، “بات مان أو سوبر مان” “مو فارقة”، حيث يتم إرسال الشفاطات لإزالة المياه بشكل فوري، وإطلاق الوعود في إيجاد حلول بديلة لهذه المشاكل، وهي العمل على مطريتين في هذا المكان الذي يحتاج إلى أكثر من ذلك.

ولم تعد المشكلة بحد ذاتها لها أثر كبير على المواطن، الذي اعتاد على السباحة عند ركوبه وسيلة نقل للذهاب إلى العمل، وتعايش مع السيارات العالقة والدراجات الغارقة، بل المشكلة أكبر لديه بكثير، حين يقال من أحدهم: “لا يوجد لدينا مشاكل في الصرف الصحي”، “سنعمل على إيجاد الحلول ومعالجة المشاكل، إضافة إلى تعزيل المطريات في المنطقة والجهوزية الكاملة من قبل الصرف الصحي لاستقبال فصل الشتاء”، تكون المصيبة أكبر.

ويبقى المواطن متأرجحاً بين الواقع الخدمي الضعيف الذي يعيشه، عدا عن الأزمات المكدسة والمغطسة بالوحل، وبين حبّه للتفاصيل في شوارع دمشق التي يذكرها قبل عشر سنوات عند سقوط الأمطار تحت المظلة، ومحال بيع المعجنات “زعتر وجبنة” الذي يطرب المارّة بأغنية فيروز “قديش كان في ناس عالمفرق تنطر ناس” للسيدة فيروز، فلعل السلام يعود يوماً.

شاهد أيضاً

هذه توصيات المؤتمر الرابع للمدن والمناطق الصناعية العربية بدمشق..

شام تايمز – متابعة أوصى المؤتمر الرابع للمدن والمناطق الصناعية العربية الذي عقد الاثنين في …

اترك تعليقاً