ليالي حماة معتمة.. والتبرير “هذا الواقع”

شام تايمز – هزار سليمان

تغيب العدالة عن توزيع الكهرباء في العديد من قرى ومناطق محافظة حماة، وتبقى بعض الأعطال أياماً حتى يتم إصلاحها، وفق عدد من الشكاوى التي وصلت لشام تايمز في الآونة الأخيرة.

وتساءلت “ثناء” من سكان منطقة الغاب التابعة لمحافظة حماة قائلةً.. “ما سبب التوزيع غير عادل للكهرباء بين المناطق حتى ضمن القرية الواحدة، مديرية الكهرباء هل من تفسير، ولماذا هذا التسيب، وعدم الانصاف بالتوزيع”.

“ليلى” من سكان قرية تابعة لمحافظة حماة أكدت أن الكهرباء غير موجودة في حياتهم، وإذا توفر التيار الكهربائي فإما يؤذي الأجهزة الكهربائية أو يلمع كلمعة البرق”، وتابعت أنه “في بعض الأوقات ينقطع التيار الكهربائي لأيام متواصلة”.

“علي. م” أكد لـ “شام تايمز” أيضاً أن الكهرباء لا تأتي وإن تم وصل التيار الكهربائي فغالباً ما يضر بالأجهزة الكهربائية، إضافةً إلى أن هذا يؤثر على توفر المياه فلا نستطيع توفير المياه بدون كهرباء لمضخات المياه.

“يوسف” وهو من سكان إحدى القرى أكد أن ساعات القطع تصل حتى 5 ساعات، أما الوصل فهو ساعة واحدة فقط إن أتت.

مدير عام الشركة العامة لكهرباء محافظة حماة “أحمد اليوسف” بيّن لـ “شام تايمز” أن التقنين في المحافظة ساعة وصل و5 أو 4 ساعات قطع، مرجعاً السبب للكمية المحولة للمحافظة، أما الخطوط التي لها ضرورات معينة وبالاتفاق مع المعنيين تعطى كهرباء.

وأضاف “يوسف” أنه في الليل كمية الكهرباء التي تصلنا 220 وهذه الكمية لا نستطيع وصل الكهرباء بها، قائلاً “للأسف هذا الواقع”.

وأكد أنه في المحافظة 14 محطة تحويل، لكن خرجت إحدى المحطات الرئيسية الأسبوع الفائت عن العمل، وهذا أثر على التقنين في أجزاء من ريف حماة والسلمية، وأصبح وصل الكهرباء 50 دقيقة لأننا نعطي من الخطوط الاحتياطية.

وتابع أنه من الممكن خلال الشهر الثاني ملاحظة تحسن واقع الكهرباء، بسبب انخفاض كمية الاستهلاك، داعياً المواطنين لتحمل هذا الواقع إلى حين تحسنه.

بينما نشرت شركة كهرباء حماة عبر صفحتها على موقع فيس بوك تنويهاً موجهاً لكل من يشتم في التعليقات مؤكدةً أن ذلك إن دل على شيء فإنما يدل على تربيتهم وأخلاقهم.

وتابعت لهؤلاء نقول.. أولاً – مما لا شك فيه أن الأعطال الكهربائية التي تحدث على الشبكة أو مراكز التحويل يقوم بالعمل على إصلاحها مهندسون وعمال من شركة كهرباء حماة وليس عمال من مدينة ثانية.

ثانياً – نحن كعمال نفخر بأننا نعمل في شركة كهرباء حماة هذه الشركة الرائدة على مستوى القطر كما أننا نفتخر بأننا جزء من شعب سورية الجبار وبيوتناً هنا في أحياء وأزقة محافظة حماة وليست في المريخ أو في كوكب أخر فهمومنا واحدة ومشاكلنا واحدة نتشارك همومنا كما نتشارك افراحنا.

ثالثاً – صفحة الشركة العامة لكهرباء محافظة حماة صفحة محترمة وتعمل على نقل كافة الشكاوى والآراء الواردة إليها سواء من خلال التعليقات أو من خلال مسنجر الصفحة إلى إدارة الشركة.

رابعاً – من جديد نؤكد على قبولنا للنقد البناء وعدم قبول أي تعليق يسئ إلى الشركة أو أحد عمالها.

شاهد أيضاً

“سالم”: قرار ارتفاع أسعار الغاز لا يمس المواطنين!

شام تايمز – متابعة رأى وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك “عمرو سالم” عبر صفحته الشخصية …

اترك تعليقاً