الخبز عَ الطابور والحق عالمعتمدين.. هيك قالوا المسؤولين!

شام تايمز ـ حماة ـ أيمن الفاعل

اشتكى كثيرون من أهالي حماة لـ “شام تايمز” على قلة مخصصات مادة الخبز سواء من المعتمدين أو من المخابز، وما يترتب على ذلك من هدر للوقت على طوابير الانتظار، التي تستمر من ساعة حتى ثلاث ساعات للحصول على مخصصات لا تكفي عموماً.

إفادات عدد من المواطنين القاطنين في مناطق طريق حلب ومساكن ضاحية أبي الفداء والشرقية وغيرها قالوا إن المعتمد يعطي ربطة واحدة غالبا، متسائلين كيف يمكن أن تكفي تلك الربطة أسرة بكاملها؟

ولا تبدو الأزمة في حماة مقتصرة على نقص المخصصات، بل حتى بالأفران، أهالي حي البعث ناشدوا المعنيين لبناء مخبز لحي تقطنه آلاف الأسر، إذ يجبرهم ذلك على شراء الخبز من الباعة أو من مناطق غير حيهم فيستهلك وقتاً كبيراً من أعمالهم ووظائفهم. ولم تقتصر المناشدة على الأهالي المتضررين وحسب، بل حتى المعتمدين طالبوا بزيادة مخصصاتهم في طريق حلب ومساكن الضاحية والضاهرية والشرقية وغيرها.

مدير المخابز: لا أزمة ولكن:

مدير فرع حماة للمؤسسة السورية للمخابز المهندس إبراهيم سعيد أكد في تصريح لـ”شام تايمز” أنه لا أزمة في مادة الخبز من ناحية الإنتاج أو مواد التصنيع، فالطحين والخميرة متواجدة وتُطلب من معمل سكر حمص، وتتم زيادة عدد ساعات العمل في عدد من المخابز كمخبز حماة الأول الذي زاد العمل فيه لمدة ساعة و تلك الساعة وحدها تنتج 950 ربطة خبز على خطي إنتاج وهو من أكبر المخابز الحكومية العاملة في المحافظة، لافتاً إلى أن الأزمة الحقيقية هي في توزيع المعتمدين الذين يجب أن يحددوا احتياجاتهم الفعلية من جهة وأن يتم اختيارهم من ذوي السمعة الحسنة وأن يضبط المخالفون منهم ممن يبيعون الخبز خارج أحيائهم!.

 

الأزمة في مدينة حماة فقط وتعميم جديد ووعد بتغطية النقص:

المسؤول الحكومي “إبراهيم سعيد” أكد أن تلك الأزمة تحصل في مدينة حماة فقط بسبب الخلل في توزيع المعتمدين بينما لا توجد تلك الأزمة في مصياف أو سلمية أو سلحب وغيرها من مناطق المحافظة، واعداً بالعمل على رفد مدينة حماة بكميات من الخبز من فرن الربيعة مع بداية تشغيله قريباً، وأشار إلى أنه صدر قرار جديد من وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك سيطبق ببداية نيسان القادم، يتضمن تحديد كميات الخبز للمعتمدين بين 100 و200 ربطة يومياً قابلة للزيادة حسب حاجة كل حي.

الخبز موجود في السوق السوداء والتموين تضبط:

لا ينكر أحد أن الخبز في السوق السوداء بحماة موجود، ويباع بضعفي سعره أمام الحاجة الماسة للمواطن. ما يجبره للشراء وتجنيب نفسه عناء الطابور أمام المخبز أو انتظار تعويض النقص للمعتمد.

وخلال جولة جرت مؤخراً لعدد من مسؤولي الحكومة المحليين، على بعض الأسواق والمخابز في أحياء طريق حلب والحاضر وطريق الأربعين و8 آذار، تمت مصادرة 800 ربطة خبز تمويني وتوقيف ثلاثة متاجرين به وإحالتهم إلى القضاء وتنظيم 5 ضبوط لمخابز خاصة أيضا، وبلغ مجموع ضبوط مخالفات الخبز سواء في المتاجرة ونقص الوزن أو سوء التصنيع 50 ضبطاً خلال الشهرين الماضيين من العام الحالي، بحسب رئيس دائرة حماية المستهلك في حماة نعمان الحاج.

يشار إلى أن الخبر يُنتج في حماة عن طريق مخبزين حكوميين، مخبز “حماة الأول” المتواجد في نهاية شارع 8 أذار والذي ينتج 27 طن خبز يومياً ويعمل بخطي إنتاج، والثاني “مخبز 8 آذار” المتواجد في منطقة الجب والذي ينتج 38 طن يومياً ويعمل على ثلاثة خطوط إنتاج. وتضم المؤسسة السورية للمخابز في محافظة حماة 11 مخبزا تابعاً لها يعمل فيها 19 خط إنتاج.

شاهد أيضاً

فلاحون بريف دمشق يشتكون نقص المازوت.. والوزير يوضّح

شام تايمز – متابعة تركّزت مطالب الفلاحين في بلدات “دير ماكر وكناكر ومزرعة النفور والحسينية” …

اترك تعليقاً