المعنيون يتبرأون من “شارع الموت” في قدسيا

شام تايمز – كلير عكاوي

هو ليس مسلسل “شارع شيكاغو” الذي نقل أحداث عام 1960، حول الكثير من المشاجرات بين بعض أطياف المجتمع، بل إنه شارع الموت في “قدسيا” بريف دمشق عام 2020، أبطاله هم أناس حقيقيون وقعوا ضحية حوادث خطيرة، بسبب طوفان مياه الصرف الصحي.

“ما دخلنا” كلمة واحدة كانت محور الاتصالات التي أجرتها “شام تايمز” مع المعنين في عدة وزارات، حيث تقاذف المعنيون مسؤولية ذلك الشارع المنسي الذي يقترب من قوس “قدسيا”، ويعود إهماله لأكثر من 23 سنة، وعندما أشارت أصابع الاتهام إلى بلدية “قدسيا”، لم يتم الرد، ولم نستطع الوصول إلى إجابة شافية لمتاعب السكان في منطقة “قدسيا”، بهدف إيجاد حل جذري يوقف هذه المعاناة، التي ليست وليدة اليوم بل تعود إلى سنين طويلة.

شكاوى عديدة وردت لـ “شام تايمز”، بخصوص التلوث المتكرر في هذا الشارع بمياه المجاري، دون الاكتراث بتصليحه أو “شيلانو من أرضو”، حيث عبّر “اسماعيل” من سكان المنطقة عن انزعاجه الشديد من تقصير بلدية “قدسيا والهامة”، حول متابعة هذا الموضوع ومعالجته، عدا عن السيارات المقلوبة المتروكة على حافة الطريق، جرّاء الحوادث السابقة من التزحلق، والتي أيضاً حصلت منذ شهر.

أصحاب السيارات استجابوا وأزاحوها بعد نشر “اسماعيل” لمنشور يشرح فيه عن هذا الحال، ولكن بقيت مشكلة مياه المجاري ذات الرائحة الكريهة دون تحريك ساكن من قبل البلديات، بحسب “اسماعيل”.

هذا الطريق المنسي الذي تهطل فيه قطرات مياه المجاري من تلة صغيرة، ثم تجري على الأرض، لتصل إلى النهر، تسبّب عجزاً كاملاً في الحركة المرورية للمواطنين، إن كان سيراً على الأقدام، أو داخل سيارة، فإنه خارج عن الخطوط السليمة أو الإيجابية على جميع الأصعدة، وفقاً لـ “إسماعيل”.

يًشار إلى أن بعض الأشخاص المتواجدين في “قدسيا” هم من أطلقوا عليه اسم “شارع الموت”، بسبب كثرة الحوادث فيه عند التزحلق بفعل مياه المجاري.

شاهد أيضاً

55 ضبط تمويني في ريف دمشق وإغلاق محطتي وقود

شام تايمز – متابعة نظّمت مديرية التجارة الداخلية حماية المستهلك بريف دمشق، 55 ضبطاً تموينياً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *