المواد يوم بتجي وأسبوع بتروح.. ريف دمشق يشتكي قلة “زيت القلي”

شام تايمز – خاص – زينب ضوّا

وصلت شكاوى لـ “شام تايمز” من أهالي ريف دمشق، بالتحديد بلدات “قدسيا ومعضمية الشام”، وذلك لقلة وصول مادة “زيت القلي” إلى صالات السورية للتجارة في ريف دمشق، وامتدت الشكاوى إلى منطقة “ببيلا” التي يُعاني أهلها من عدم وجود صالة لتوزيع المواد الاستهلاكية.

مديرة إحدى الصالات في “معضمية الشام” قالت لـ “شام تايمز”: إنّ مادة زيت القلي لم تصل منذ يوم الأحد، وسط شكاوى عديدة من المواطنين عن ندرة المادة في منازلهم.

وبيّنت السيدة “أم سعيد” لـ “شام تايمز” أن عدد أفراد عائلتها يتكون من 7 أشخاص، وهي مريضة وكبيرة في السن، حيث تُضطر يوميّاً لقطع مسافة أكثر من نصف كم، لتنتظر دورها بالحصول على مادة زيت القلي دون جدوى.

ولفت “أحمد” من سكان معضميّة الشام، إلى أنّ عدد سكان البلدة يصل لأكثر من 250 ألف نسمة، وهذه ليست المرة الأولى بالتقصير في توزيع المواد بشكل عام في الصالات، والسبب فرع ريف دمشق كونه لا يُرسل المواد للصالات، علماً أّن الصالة الثالثة كانت مغلقة لمدة ثلاث سنوات دون تفعيل، وبعد ورود عدة شكاوى من قبل الأهالي تمّ تفعيلها.

بدوره أكد مدير فرع السورية للتجارة في ريف دمشق “باسل طحان” لـ “شام تايمز”، أن الدفعة الأولى التي وصلت من مادة زيت القلي وُزّعت بالكامل، لافتاً إلى أنه من الممكن أن الكمية لم تكف الحاجة المطروحة.

وأشار “طحان” إلى أن الدفعة الأولى تجاوزت الـ 5000 آلاف صندوق، مضيفاً أن هذه الدفعات وصلت لكل المحافظات وليس فقط محافظة ريف دمشق، وتم التوزيع بموجب البطاقة الإلكترونية، منوهاً أنّ عدد المراكز المخصصة للتوزيع، تجاوزت الـ 100، بالتالي عملية التوزيع حدثت وفقاً لمقاييس محددة، والمقياس هو حجم الصالة وعدد السكان.

وتابع “طحان”: تم تقسيم المراكز إلى 3 فئات، حيث أخذت الفئة الأولى 30 صندوقاً، والفئة الثانية 50 صندوقاً، والفئة الثالثة 75 صندوقاً وتم التوزيع على هذا الأساس، أما في منطقة الصناعة بدمشق، بيّن أنّه يوجد صالتين، حصلتا على حوالي 100 صندوق، وقدسيا والضاحية تجاوز العدد المُسلم 250 صندوقاً، وفي معضمية الشام بحدود الـ 150 صندوقاً في صالات السورية للتجارة.

وشدّد مدير فرع السورية للتجارة في ريف دمشق على وجود مراسلات مع البلديات في منطقة “ببيلا” التي لا يوجد فيها صالة، وفي حال وجود أي مكان شاغر سيتم العمل والتوزيع عند وفرة المواد، مؤكداً أن الدفعة الأولى تم توزيعها، وسيكون التوزيع في نفس المناطق، والمواطنون سيحصلون على المواد خلال ورودها في مدة أقصاها 24 ساعة.

وفي وقت سابق صرح المدير العام للسورية للتجارة “أحمد نجم” أن توزيع مادة زيت القلي سيكون بشكل شبه يومي كدفعة أولى.

يُذكر أن ريف دمشق يُعاني بشكل عام من نقص في الخدمات والمراكز الصحية، والمواصلات، والمياه، والتدفئة، والكهرباء، والخبز والقائمة تطول وتتعدد، وتبقى معاناة السكان واحدة بانتظار المجيب.

شاهد أيضاً

اختتام أعمال الجمعية العامة لمنظمة السياحة بدورتها 24

شام تايمز – متابعة اختتمت أعمال الجمعية العامة لمنظمة السياحة بدورتها 24 بحضور وزير السياحة …

اترك تعليقاً