مدير مخابز ريف دمشق ينفي لـ “شام تايمز” الشائعات حول فرن “جديدة عرطوز”

خاص – شام تايمز – كلير عكاوي

تناولت شكاوى عديدة الوضع الحالي لفرن “جديدة عرطوز” بريف دمشق، الذي “كان ما أحلاه”، لتنقلب الموازين وتحدث فوارق واضحة في نوعية الخبز وجودته، وأيضاً عدم تسهيل عملية تأمينه، بعد تغير مدير المخبز، بحسب قولهم.

نفى مدير عام مخابز ريف دمشق ” مؤيد الرفاعي” لـ “شام تايمز”، أن كل ما يحاك على مخبز “جديدة عرطوز” من كلام سلبي غير صحيح وباطل، قائلاً: “إن هذه الأقاويل تدار بدافع شخصي للأسف”.

وأشار “الرفاعي” إلى أن إنتاج الفرن كان من 18 إلى 20 طن بالفترة الماضية، أما حالياً يعمل بطاقة إنتاجية 26 طن، ويغطي “جديدة عرطوز ومعضمية الشام وسعسع ودروشا” وغيرها من المناطق، أي أن المخصصات كافية، موضحاً أنه لا يوجد ازدحام أبداً على الفرن حتى في حال وجود 40 إلى 50 شخص، مضيفاً: “لا يوجد باعة جوالين أمام الفرن في جديدة عرطوز، والعطلة الأسبوعية يوم الأحد”.

وفي سياق متصل لابد من الإشارة إلى وجود أشخاص يشترون كميات “هائلة” من الخبز من فرن “الشيخ سعد” بدمشق لبيعها في الخارج بنحو 1000 ليرة سورية، إضافة إلى الشتائم التي يتعرضون لها عند انتظارهم على الكوّة، حسب ما نشر على مواقع التواصل الاجتماعي.

مدير المخابز في دمشق “نائل اسمندر” أوضح لـ “شام تايمز” مؤخراً أن حالة بيع الخبز بسعرٍ غير رسمي خفّت كثيراً، لكن من الممكن أن يحمل بعض الأشخاص عدة بطاقات لشراء تلك الكمية، ومن ثم يبيع مخصصاته للعيش منها، مشيراً إلى تحسن وضع المخابز خلال الفترة الأخيرة، مبيناً أن حالات الازدحام التي كانت تشهدها العاصمة على الأفران خفّت أيضاً، لكن عند ساعات الذروة، أي خروج الموظفين والطلاب من الطبيعي أن تزداد.

يُشار إلى أن وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، حدّدت سعر الكيلوغرام من مادة الخبز المدعوم المعبأ بكيس نايلون بـ 100 ليرة، بينما الخبز غير المعبأ بكيس فحددت سعره بـ 75 ليرة، كما حددت الوزارة سعر الطن من الطحين المدعوم بـ 40 ألف ليرة.

يذكر أن عدة محافظات سورية عاشت خلال الأشهر السابقة، أزمة حادة في توافر مادة الخبز، بعد أن اعتمدت الحكومة تقنين المادة وبيعها عبر البطاقة الذكية وحسب عدد أفراد الأسرة بحيث لا تتجاوز حصة الفرد الواحد 3 أرغفة ونصف الرغيف يومياً.

شاهد أيضاً

وزير التجارة “يبرر” ارتفاع سعر البطاطا.. ويتوعد!

شام تايمز – متابعة استعرض وزير التجارة وحماية المستهلك “عمرو سالم”، العديد من القضايا التي …

اترك تعليقاً