رجال الأعمال يقيمون ملتقى “سورية القلب الكبير”

شام تايمز – هزار سليمان

أقيم في دمشق، الأثنين، ملتقى رجال الأعمال تحت عنوان “سورية القلب الكبير”، ضمن مبادرة “إدلب رح ترجع وتتعمر”، بحضور وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك، وبدعم من اتحاد غرف التجارة السورية، إضافة لحضور عدد من رجال ووجهاء محافظة إدلب.

وأكد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك “طلال البرازي” أن برنامج عودة الأهالي إلى المناطق المحررة، هو برنامج وطني، حيث بدأت منذ فترة طويلة رحلة الأمن والاستقرار وإعادة العمل والنشاط والإنتاج لكل المناطق التي حررها الجيش العربي السوري.

وأضاف “البرازي” أن الجهد ينصب باتجاه محافظة إدلب بعد عودة الأهالي إلى بيوتهم وأعمالهم، وتداعى أهلنا في المحافظة بعد تحرير جزء كبير من المحافظة بمبادرة ستلقى كل الدعم من الحكومة، لإعادة مقومات الحياة إليها.

وأشار الوزير إلى أن اتحاد غرف التجارة ساهم في التحضير لهذه الملتقى، والغاية هي دعم الاتحاد للمشاريع الصغيرة والمتوسطة، وتقديم كل إمكانيات الدعم لبعض المستثمرين الذين يرغبون بالعمل على أرض المحافظة، مبيناُ أنه سيقدم لأهالي إدلب والتجار فيها مستلزمات التحضير لمثل هذه الورشات.

ولفت “البرازي” إلى أن الحكومة تعمل على إعادة مؤسسات الدولة والخدمات الأساسية في محافظة إدلب، حيث أعادت وزارة التجارة الداخلية فتح 4 صالات للسورية للتجارة، لتوفير المواد الاستهلاكية، وفرن متنقل مباشر إلى منطقة “خان شيخون”، وهناك خطة لإعادة كافة المؤسسات السورية للتجارة وإعادة ترميم الأفران.

وقال “البرازي”.. إن “الوزرات الأخرى وضعوا برامج عمل للمناطق المحررة، وسنشهد في وقت قريب تحرير كل مناطق إدلب، وكل المناطق التي احتلها التركي أو الأمريكي أو فصائل الإرهاب”.

وتابع.. “نريد من هذه المبادرة أن تتحول إلى برنامج عمل، ستدعمه الحكومة وسيلقى كل المشاركة من قبل اتحاد غرف التجارة في جميع المحافظات”.

وفي تصريح لـ “شام تايمز” أكد الوزير أنه نسعى في سورية لتوفير المناخ المناسب بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة إدلب، لتحريك العجلة الاقتصادية في المحافظة والبدء بدوران العجلة الاقتصادي والحياة الاقتصادية والتجارية في المحافظة، وذلك سيسهم بشكل كبير بعودة الأهالي بشكل عام إلى مناطق إدلب.

وأضاف الوزير أن البناء هو بناء الإنسان والاقتصاد، والحجر أيضاُ من خلال عملية البناء التي ستوفر لها الدولة بعض المقومات، ونعمل من أجل عودة الفعاليات الاقتصادية وفرع مؤسسة “عمران” لتأمين مواد البناء من أجل مساعدة الأهالي على ترميم منازلهم والعودة إليها، ولا شك أنه لدى الحكومة برامج عمل في كافة القطاعات.

ولفت إلى أن هناك إرادة لدى أهالي محافظة إدلب، عنوانها العريض العودة إلى المناطق التي نزحوا منها بسبب الإرهاب والاحتلال التركي، وأعتقد أن الخطوات التي حققها الجيش العربي السوري بتحرير الأراضي تليها مباشرة عودة الأهالي وعودة دوران العجلة الاقتصادية هي تحدي وقناعة بأن النصر قادم.

رئيس مجلس أمناء مبادرة “إدلب رح ترجع وتتعمر”، “فاطمة “خميس”، قالت لـ “شام تايمز”.. إنه “انطلقنا بالمبادرة منذ شهر، لكن حالياً انتهت تقريباً التجهيزات اللوجستية للمحافظة بدعم من الحكومة، وتوفرت المياه والكهرباء وصالات لسورية للتجارة والأفران وكل هذه الأمور ستساعد أهالي المحافظة للعودة”.

وأضافت.. إن “اتحاد غرف التجارة والصناعة كان لديه الرغبة أن يشارك تجار وصناعيي إدلب بالبدء بهذه المشاريع بالدعم المادي واللامادي، علماً أننا لا ننتظر فقط الدعم المادي، لذلك نجد عدة رسائل لهذه المبادرة وأولها السياسية، أن هذه أرضنا وسوف نعيدها ونحررها ونعمرها، إضافةً للرسالة الاقتصادية وتنشيط المشاريع الاقتصادية، والاجتماعية.

المنسق العام للمبادرة “فادي البر” أكد أن هناك مناطق أمنة ووصلت الكهرباء لخان شيخون والحكومة تعمل بكل الإمكانيات رغم الحصار الجائر والأزمات المتوالية عليها، والجميل بالأمر توحيد الجهود بين المجتمع الأهلي والحكومة تحت مظلة القيادة الذي يأخذنا لإقامة ومتابعة كل ما يلزم لهذا التحرير

ووجه “البر” رسالة لما أسماهم “أخوتنا” في المواقع المسيطر عليها من الاحتلال التركي نهيب بهم أن أرضكم تناديكم، هبوا على الإرهابيين المتعددين الجنسيات وقاتلوهم ووعودا إلى حضن الوطن لأن النصر آت.

وأختتم الملتقى بعدة مخرجات أهمها تشكيل وفد من رئاسة اتحاد غرف التجارة السورية ورجال الأعمال لزيارة المناطق المحررة في دمشق وريفها، والاطلاع على الاستثمارات على أرض الواقع.

إضافةً لإصدار تشريع خاص على الاستثمارات بمحافظة إدلب، والمطالبة بتشكيل فريق حكومي من عدة وزارات لخدمة قطاع الأعمال وإعادة الحياة إلى المدن المحررة، والعمل على نقل كافة الإدارات إلى محافظة إدلب في مدينة خان شيخون، ودعم العائدين إلى المناطق المحررة من أهالي المحافظة في ترميم بيوتهم وإصلاحها، ودعم المهجرين في المحافظات وخاصة حماة واللاذقية.

شاهد أيضاً

وزير الكهرباء: تشكيل لجنة للتحقيق في تجاوزات شركة حماة تطال المدير العام الحالي

شام تايمز – متابعة أكد وزير الكهرباء “حسان الزامل” أن الحماية الترددية هي ضرورة ملحة …

اترك تعليقاً